]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وحيدة مع الجراح

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-03-10 ، الوقت: 18:19:55
  • تقييم المقالة:

 

كم من المرات انتهت مقابلتها بدموع
اسفرت بجراح ماضيها المتعب
لحظاتها باتت بعيدة كل البعد عنه
خطواتها لم تعد مدروسة كما كانت
حياتها بين يديّ القدر
مشت وحيدة وتثاؤب الكلمات
حين تخرج منها تجرحها
باتت دون حبيب يداوي جراحها
دون حياة تحياها من اجل احبتها
هي وحيدة
بدموعها تستقبل أحزانها
وتترجم الوجع على شفاه الليل
تحاول ان تجد من يلملم فيها الحنين
باتت تُقتصر مسافات الفرح
علّها تجد بريق خافت تكمل فيه طريقها
وهي
وحيدة مع الجراح
قلمي وما سطّر
لحن الخلود
ناريمان
‏الأحد, ‏10 ‏آذار, ‏2013
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق