]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مسكونة بتفاصيلك

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-03-10 ، الوقت: 14:36:27
  • تقييم المقالة:

وقالت الرّاحلة الى دنياك وعنك ,

في الوجدان صورة وبالقلب محفورة وبالعقل أسطورة.

ولأن طلبت مني الرّحيل ولملمت لي الحزن والحنين

الاّ أنّك في ذاتي مسكون نظراتك ترتاح في عيناي 

ونبضاتك تدق في قلبي وكلماتك تهدر في أذناي

حتى أزرار قميصك وربطة عنقك وزجاجة عطرك

كلّها معي فكيف تتخلى عنك وعني وتحفزني على السّفر

من يأتيك بقهوة الصّباح وبهمسات الفجر بعد الصلاة

من يخبرك كم يحبك وكم يشتاق الى لقياك ولو كنت بجانبه

من يسر لك كم أنت جميل وكم أنت حسن الوجه والهيئة

من يقول لك أنّك الحب كلّه وعمره  هديتك الثمينة

ومن يحكي لك حكايا المساء عن كيلوبترا وشهرزاد

ومن يسقيك الماء ويذيقك الشهد ويطعمك الأطايب

من يقبل جبينك العالي وأناملك العشرة وصفحات يديك

وها أنا مسكونة بتفاصيلك ساعة نهوضك وساعة منامك

وساعة تدلي بدلوك وتكتب لي الأخبار والإخبار 

وتعلن أنّك سئمت الحب وضجرت من الهوى

وأنّك لن تعتاد على العشق ولا تريد وصايته عليك

خنت القلم والقرطاس فتركت لك حروف ودواة

ألف للشهادة أنّك بارع في الخداع ودواة ماء الزهور

وتغريدات كل أنواع الطّيور وحروف جوهرية

ويد مرفوعة ترسل لك التحية وتعلن بدء الحفلة الليلكية.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق