]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سوق الجملة للخضار والفاكهة بالأقصر تفتقر لكافة الخدمات

بواسطة: احمد سيد محمود  |  بتاريخ: 2013-03-10 ، الوقت: 08:36:59
  • تقييم المقالة:

بقلم احمد سيد محمود أنشئ سوق الجملة للخضار والفاكهة فى منطقة الحبيل مركز الأقصر فى عام 1998 م على أسس سليمة منظمة بدلاً من الفوضى والعشوائية التي كانت تحكم السوق القديم في شارع سكن الدريسة وكان الجميع يأمل أن توفر الدولة كافة إمكانياتها ليصبح هذا السوق فى مكانه المناسب ، إلا أنة فجيء تحول إلى مشكلة بدأت بشكاوى بصرخات التجار ومناشداتهم تصل إلى مسامعنا وهم يجأرون بالشكوى ويستغيثون  بالمسئولين آملين في  حل مشاكلهم وتحقيق مطالبهم المشروعة  ..  إن السوق بشكله الحالي يمثل صورة سيئة لا ترقى  لأن يوصف بالسوق فهو غير مطابق للمواصفات والمعايير الأسواق العصرية ، فقد رفضت وزارة الصحة استلامه لهذه المخالفات ، ومطالب التجار تتمثل في إلغاء نسبة إل 25% التي تضاف عند تجديد العقود والتي قررها الدكتور سمير فرج المحافظ السابق ،وهو ما نأملة من المحافظ  الحالي  النظر في إلغائها ومراعاة الكساد السياحي الذي يعانى منه والذي أدى إلى ركود المبيعات في سوق الخضر والفاكهة لقلة الإشغال السياحي وتأثرت الموارد جداً وضاقت ألأرزاق والمعيشة، أيضا الأمن فلابد من توفر نقطة شرطة لحفظ الأمن لأن انتشار البلطجية انتشروا بعد الثورة وليس هناك رادع لهم ، ونخشى أن يتطور الأمر فتحدث اشتباكات وضحايا ، لذا نطالب المسئولين  بسرعة الاستجابة لمطالبنا وعودة الأمن كما كان قبل الثورة .. فى استتباب الأمن وتوفير عربة مطافئ لإنقاذنا من أي حريق أو ماس كهربائي لا قدر الله وسيارة إسعاف في السوق وتتواجد بشكل دائم لأن  الزحام والتكدس فى الصباح الباكر يؤدى لاختناقات وحوادث إن المحافظة قد خفضت قيمة الإيجارات الخاصة بالبازارات السياحية بنسبة 50 % وذلك بسبب عدم الإقبال السياحي والديون المتراكمة على العاملين فى هذا المجال ، وحيث أن الضرر لاحقهم  أيضاً لأن الفنادق ألغت الاتفاقات الخاصة بالتوريدات مما تسبب في الخسائر التي ألمت بهم والأمل في تخفيض القيمة الإيجارية أسوة بالبازارات السياحية .. إن جميع الأسواق على مستوى الجمهورية تملك المحلات لأصحابها أما في محافظة الأقصر فهي الوحيدة التي لا تملك المحلات ، ترجوا من المسئولين دراسة تمليك المحلات  لأصحابها لأننا نعمل في جو لا نأمن فيه على مستقبلنا ومستقبل أولادنا ..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق