]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

الدين النصيحة

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-03-09 ، الوقت: 16:19:57
  • تقييم المقالة:

من التزامات الأخوة الأسلامية ان يحب المؤمن لأخيه ما يحب لنفسه وتاكيد دلك في نصوص من الكتاب توحي بمدى العلاقة بين المؤمنين في ائتلاف وتلاحم ..الم ينزل الأسلام اخوة الدين والتقوى منزلة اكبر من العصبية القبلية او الطائفية ..وما كانت اختلافات الشعوب ولغاتها الا دافعا الى التعارف الدي يقوم على المودة والسلام وكانت النصرة لدوي القبيلة والعشيرة ودوي الجيوب من افخاد القبائل ..وكانت داخل المجتمع مجتمعات صغيرة تلتحم حول قيمة ما اغلبها التعصب لبعضهم وجاء الأسلام جعل المومن ولى اخيه المؤمن ..ومعين له وكثيرة من السلوكات التي تؤسس للتكافل الأجتماعي ترمز الى مدى النصح واهتمام المؤمن بتقويم اخيه ناصحا له وداعيا له بالصلاح والهداية ومن مستلزم التحية التي تعتبر بسيطة /السلام عليكم ورحمة الله ونركاته / اليست دعوى بالسلام والى السلام ودعاء بالرحمة ..لدا فمن مستلزمات المحبة ان تخاف على اخيك ان تدعوه الى الخير ان تساعده ان تعزيه ان ترشده ان تعوده ان تتكافل معه ..

النصيحة باب من التبليغ .والأرشاد انك تقف موجها اخوتك الى الصراط المستقيم موضحا موبقات الشيطان وسبله ..فتقول هدي حبل الله ..وتدعو ان يعتصموا بها ...كل هدا من باب النصيحة


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق