]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

لو كانت الاستغابة والنميمة رياضة !!!!!!!!!

بواسطة: ناجح شنيكات العبادي  |  بتاريخ: 2013-03-09 ، الوقت: 00:54:56
  • تقييم المقالة:

اذا مررت ببقال او حللت بمجلس لاصدقاء او حتى دخلت حدود البرلمانات او عرجت الى ساحة عامة لرأيت العجب العجاب !! الكل يستغيب وكان الاستغابة  فن او رياضة لو تسابقنا بها كعرب بأي محفل دولي لحزنا وحصلنا على اعلى الدرجات والكؤوس !!! غريبة هي امورنا وعجيبة يحدثني صديق يقول تعال لنتحدث وما ان يبدأ الحديث الا وعنوانه فلان وفلان او فلانه هذه هي جلساتنا هذه الايام عنوانها النميمة والاستغابة مهارة لاتفيد وارث بالي مقيت , قبل ايام بينما كان احد الوزراء يزور منطقة ماء كانت حاشيته تتحدث بمساوئةه وهي ترافقه فلا يرى منها الا الابتسام ..غريب !!! وقبل ساعات يصطحب رجل عائلته لحفل زفاف والذين امامه جالسون يستغيبونه ويترنمون ..عجيب !!!! حتى ونحن نستمع لخطيب بمسجد او باي مقام كان تراهم يتحدثون وينتقدون وبنفس الوقت يسبحون وبعدها يصفقون ... غريب !!!!!  الى متى تبقى رسالاتنا للغير رخيصة دنيئة والا متى نبقى نغتال هذا وذاك بكلامنا المعسول ونطعن حتى الاشواك والنبات .... ارحموا انفسكم وارحموا اجيالا تأتي من بعدكم بعد الممات ..... وارجع واقول يا هل ترى لو كانت النميمة فن ورياضة هل ينافسنا عليها نحن العرب اي كان !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق