]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مفهوم الغياب

بواسطة: محمد محضار  |  بتاريخ: 2013-03-08 ، الوقت: 22:56:19
  • تقييم المقالة:

مفهوم الغياب...............محمد محضار

كقطعة ثلج باردة ، تقبل الصباحات حزينة وخالية من كل فرح..كهدير ريح عاصفة ، تتوالى الأماسي مشحونة بالضياع ، كسيل جارف ،تنصرم سنوات العمر بلا معنى...
قبل الآن كنت أحاول أن أنسى هذا ، لأنك كنت معي..كان دفئك يدفعني الى المقاومة ن الى الصراع من أجل إبتسامة ..من أجل لحظة إشراق وجيزة..لكنني اليوم وحيد على رصيف الشرود ..لست أعلم أين أنت ؟؟؟ولا كيف تعيشين صباحاتك ومساءاتك ،؟؟..أتراك غارقة أنت الأخرى في الوحدة مثلي..أم أنك تعيشين دفئا لحظيا مع فارس جديد..
صدّقيني إن للغياب أثراً غريباً في صنع العواطف والمشاعر، وأحيانا تكون حاجتنا إليه ضرورية ، لنخرج من دائرة اللامشاعر التي تفرض نفسها علينا باستمرار..غيابك يضعني كلما فكرت فيك ، أمام الحقيقة المرة للحياة، التي هي أشبه ماتكون بمعادلة رياضية صعبة ، يقف العقل والمنطق عاجزين تماما أمامها ، لأن نتيجتها الحتمية هي التناقض ولا شيء غيره...
صدقيني ..إن لغيابك ضربا من المعاني ، ومقاسات لا حد لها من الجموح الخيالي..عقلي ، وكذلك قلبي غارقان الى حد الوله في صنع الحدث وإحياء الذكرياتثم إعادة صياغتها بشكل يهزم الصقيع القاتل الذي تقابلني به الأيام....
.............................................
صدقيني
لقد كان دخولك حياتي بمثابة قطيعة مع الماضي بكل تفا علاته وتجلياته، وبداية لصفحات جديدة ..أما رحيلك فكان إنهيارا كاملا لصرح أحلامي..........

محمد محضار27/11/1990الساعة الثالثة والربع...................


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق