]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفرق بين نظامين

بواسطة: فاضل الدباس  |  بتاريخ: 2011-09-14 ، الوقت: 06:49:16
  • تقييم المقالة:

المفروض على أي نظام سياسي في أقطارنا العربية أن يتمتع بمساحة كافية من احترام حقوق المواطن وتلبية رغباته، ورفع مستواه الاجتماعي والاقتصادي والثقافي وخاصة إذا كان هذا النظام تعلم الدّرس مما حصل في محيطه العربي أما إذا قد وصل إلى سدة الحكم عن طريق الانتخابات الصورية التي تعوّد عليها الشارع العربي في انتخاب مجالس البرلمانات والتي أصبح الوصول إلى هذا الكرسي عن طريق شراء الأصوات أو عن طريق العشيرة أو القبيلة التي يتنتمي إليها المرشح للبرلمان، إذاً في هذه الحالة أصبح ممثل الشعب في البرلمان تابع إما للعشيرة أو للحزب او للنظام الحاكم، وهو ضعيف القدرة على مواجهة نظام الحكم وأخطاءه، وفي هذه الحاله غاب صوت ذو الكفائة والمقدرة وهذا ما يحصل في الكثير من البرلمانات العربية وخاصة سوريا واليمن وليبيا ومصر والتي تهاوت أنظمتها بسرعة البرق والسبب في ذلك هو غياب صوت الشارع في هذه الأنظمة وعدم تقبلها صوت المعارضة، أو من يطالب باصلاح الدولة وبالنتيجية تستخدم هذه الأنظمة العنف في معالجة المعارضين والإصلاحيين المطالبين في كشف من يريد أن يسرق ويتلاعب بمقدرات الشعوب وتجد عكس هذا التعامل في واحدة من أنظمتنا العربية المملكة الأردنية الهاشمية، والتي يتعامل ملكها مع معارضي الحكومة بطريقة شفافة واجتمع مع قادتها واستمع إلى مطالبهم وشكل لجان لإعادة كتابة الدستور ومعالجة الخلل في سلوكيات الدوائر الحكومية وكشف عن من يريد إضرار بالاقتصاد الوطني وتعديل نظام الانتخابات البرلمانية بما يخدم المسيرة الديمقراطية التي يتطلع إليها الأردنيون من أجل حياة حرة كريمة في ظل قيادة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني الذي تعامل بكل صدق ومحبة مع شعبه ولم يستخدم القوة في مواجهة المعارضين للحكومة وانما العكس عن ذلك استخدم الطرق الديمقراطية مع المعارضين، و الاستماع إلى وجهات نظرهم والوصول إلى ما هو في صالح الوطن والمواطن.

بقلم : فاضل الدباس


خاص


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق