]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التغيير تطور

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-03-08 ، الوقت: 19:12:01
  • تقييم المقالة:

ما هي المعيارية التي نحدد بها جملة من القيم  لنسلك من خلالها في معاملاتنا ..؟ اعتقد ان الأسلام لم ينهي تشريعه الى الحد الدي يعطل فيه العقل ومساره البياني في تطورية انسانية حضارية ..ان منطلق الوعي الأنساني في نص القرآن ..اقرأ لما لها من دلا لات ابتكارية فهي محاولة لأستدراك الفهم الناقص بتراكمية من الخبرات الأنسانية في تفعيل التصور نحو انتاج  منظومة من القيم لتبني مجتمع المتمدن ..والتفسير الدي هو قراءة بنائية لفهم الخاص على وعي استهداف العامة بخطاب التشريع   واسباب النزول هي احداتية لتكوين مادي لقضية لا تخرج عن وعي الأنسان في حالة شعورية وعقلية من باب الألتزام ..ان التبليغ هو دفع سنن التغير في مفهوماتية مستحدثة كتطور لعقل الأنسان ..هل تتصور ان السلام كشريعة عالمية يمكن ان تعطل العقل وتضع امامه معوقات تزجره على التطور ..ادا كان السلام رسالة عالمية فهو خطاب قيمي وحضاري عالمي ..يحتوي كل التغيرات وكل الجناس والأثنوغرافيات ..

ما حدده التشريع لقيمة طقسية عبادية لا يتجاوز في القرآن حد الأستعاب العقلي للنسان فحدد جملة من المعتقدات العبادية تعلمك المتثال لمر الامر ونهية بلا اعتراض ..ايمان يقيني بربوبية وتوحيد ية الله ومشروعية اللتزام بنص القران ..هناك شعائر لا يمكن ان يدخلوا في الظنية اد هم من المعتقدات الثابة بنص قطعي الثبوت والدلالات ..وهناك منظومة من القوانين الجنائية لا يمكن ان تخرج الى الظنية الا في اجتهادية التطبيق ..لدى فالتغير ميزة الشريعة الأسلامية التي تستحدث من الحكام بقدر التطور والتغيير وما يدفع من سنن التطور الى حالات من التغيير هو ثورة القيم المرنة التي تحتوي العقل والبنائية التطورية ...


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق