]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انتهى الدرس

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-03-08 ، الوقت: 18:55:26
  • تقييم المقالة:

 وينتهي الدرس لمن لم يستدرك فقد اخفق ورسب ..امريكا دجنت الأسلام الراديكالي باحتوائها لأطياف الفرق المسلحة من الجهاديين الدين دربوا في افغانستان وبرمجوا بعد 11 سبتمبر في غوانتانامو ..ان الفقرة المهملة من الأحتواء الأمريكي لأشكال الفئوية المعارضة التي تكونت في الخارج على  توجيه الأستخبارات ان تستهدف بها الأنظمة المزعومة والتي كانت موالية لأمريكا بعد استنفادها سياسيا واعلامية ووجب على امريكا لتبني نظاما دوليا جديدا ان تحي الكلونيالية القديمة باختراق لمستعمراتها بدعوى الحرب على الرهاب ..ونحن نعلم ان فرنسا لما اسقطت نظام القذافي جرى التقاء جماعة من القاعدة في ليبيا  كان مبرمج ان تخترق الجزائر ..ولما فشلت العملية استهدفوا بها مستعمراتها في الساحل وكانت مالي مرنة بتعامل رئيسها الدي انقلب عليه عسكره  وحدثت فرنسا قواعدها ولتضرب قرب الحدود الجزائرية لتورط االجيش الجزائري في الحرب ..وفعلا استطاعت ان تورطه بشكل غير مباشر بسماحه بمرور الطائرات في اجوائه ..وما عملية على حد زعمهم التي جرت على الحدود القريبة من الجزائر لقتل زعماء من القاعدة ربما يكون احدهم بلمختار ..وامريكا على لسان الميرال وليام ماكريفن..ان لا حدود لمحاربة الرهاب ..وعلينا ان نضع البيض كله في سلو واحدة الجماعات المسلحة واحدة ..


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق