]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نحن الشعب الموريتاني

بواسطة: Cheikh Mahjaub  |  بتاريخ: 2013-03-08 ، الوقت: 18:47:24
  • تقييم المقالة:

 

جميل أن يقودنا سياسيون مخضرمون همهم الوحيد أن  )نتسيس(من أجل خدمة هدف مشترك نبيل.وهذا ما نراه "نحن الشعب " سنة قائمة يتنافس عليها سياسيونا اليوم بشتى الصور والأساليب حتى اختلفنا معهم في الفهم النظري والتطبيق العملي؛لأننا نؤمن أن السياسي الناجح ليس إلا ذلك المراوغ البارع ،وهاهم علمونا "نحن الشعب" أننا على خطأ دائما في الحكم على السياسي  من هذه الزاوية، فشكرا لكم أساتذتنا الكرام! شكرا لكم؛شكرا.

 أساتذتنا الكرام إنكم جعلتمونا نجتمع على كلمة سواء؛إن استلهام أفكاركم في حد ذاته هو المصلحة الوطنية بعينها أتذكر يوم كنا "نحن الشعب" نبدد الثروات ونختلس المال العام ونلعب على عقول السلطات في البلد ونزور ونرتشي طلبا لعرض الدنيا؛ فأخذتم علي أيدينا وسددتم خطانا نحو الصواب حبا في الأجر والمجد؛ وصونا لمشروع الوحدة الوطنية!

أتذكر يوم كنا "نحن الشعب" نطالب أن لا تكون لنا دولة ولا أرض لعل سكان الفضاء يمنحونا موطنا مقابل أن نملك رقابهم ونعيث فيهم فسادا؛ فصرفتم اهتمامنا عن فكرة غزو الفضاء حتى نؤسس دولة على الأرض بها دستور ومأمورية وعدالة وحكم رشيد! أساتذتنا الكرام صحيح أنكم فعلتم ذالك كلكم موالاة ومعارضة حين ما كنتم مجتمعين لأجل هدف مشترك.

 لكن ألم تتغير الأمور فأصبحنا "نحن الشعب" نريد تلك الدولة وتلك العدالة وذلك الحكم الرشيد بل وأصبحنا نتطلع إلى وجود طبقة سياسية بنفس المواصفات التي ربيتمونا علي مبادئها الأولى؟! و لماذا أصبحت لكم موالاة ومعارضة غير تلك التي كانت تعارضنا "نحن الشعب" ؟! لما أتيتمونا في الأغلبية بأحزاب الشباب وأتيتمونا في المعارضة بمشعل؟! أليست أحزابا ومنسقيات صغري في أحزاب ومنسقيات أكبر حجما وأقل فائدة؟ أم أن الموضة تقتضي أن يري الإنسان بألف عين ويفكر بألف منطق؟!

أساتذتنا الكرام ألم تعلمونا "نحن الشعب" اليوم كيف يكون المرء {ميكافيليا} {يتشيع} {ويترفض} من أجل مصالحه الخاصة على حساب مبادئه ومسلمات عقيدته؟! ألم تعلمونا أن السياسة لعبة تتقاذفها المصالح قبل المبادئ؟! ألم تعلمونا أنه لا مكان لمعارضة في دولة يحكمها نظام ولد من رحم تجاربكم الأنانية؟ ألم تعلمونا أنه لا شرعية لأي نظام لا تصفق له المعارضة؟ ألم تعلمونا أن السياسة صفقة رابحة إذا بيعت فيها الأوطان؟!

أغبياء "نحن الشعب"إن صدقناكم بعد اليوم أيها السياسيون المخضرمون لأنكم رعاة سياسة لا رعاة أوطان ألا بعدا لكم ولنهجكم في الأغلبية والمعارضة.           


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق