]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنشودة العاشقين

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2013-03-08 ، الوقت: 01:24:15
  • تقييم المقالة:

سألتنى : أتحب السباحة فى الهواء ؟

قلت : أعشق السباحة فى عينيها

قالت:  أيهما تُحِب .. نسمة صيف باردة أم  دفء شتاء قارس .. ؟

قلت : حضنها يمنحنى الاثنين..

قالت: لو أمّروك القوم عليهم .. فمن تؤمره عليك؟

قلت : هى

قالت: ومن هى ؟

قلت : هى النسيم حين تبتسم ..  هى النهر حين  تضحك .. هى الفجر حين تُغرد كلماتى..

قالت : أتحب النهار المُشمس أم الليلة المُقمرة ؟

قلت :  أرى الليل فى سواد شعرها .. وأرى القمر فى استدارة وجهها .. وتجمعنى خيوط الشمس الذهبية حين أدقق النظر بصفحات شفتيها

قالت: فبم تشبهها؟

قلت : سيظلمون كل مافى الكون من أشياء ..ان قارنوها بجمالها وحُسنها..

قالت: أولست مُبالغ فى وصف الكلمات ؟

قلت :أولستى تجهلين بما تعنيه القََسمات

قالت: أعزرنى.. فقد أصابتنى غيرتى ؟

قلت: وممن تغارين ؟

قالت : أو لمثلك لا تغار النساء

سألتها  : وهل تعرفينها ؟

قالت : وماذا لو عرفتها

قلت : ستقسمين لكل أنثى  أنكِ مارأيت يوما مثلها..

قالت: أوتبكيك أحياناً؟

قلت : أبكيها أنا وأدعو ربى ألا تُفارقها البسمات

قالت: أو يحرقها الشوقُ نحوك ؟

قلت: أحترق بشوقى أنا  وأدعو ربى  ألّا تؤذيها النسمات

قالت: أو تتلذذ أنت بمعاناتك ؟

قلت :  ليست معاناتى ..  بل هى سعادات العاشقين

قالت: أولم تراها ؟

قلت : ولِمَ أراها .. وهى ساكنة خلف الأحداق

قالت: أو لم تتلمسها ؟

قلت :  لقد اكتست بجلدى  وحواسى  فلاأحتاج اللمسات

قالت: أوليس هذا جنونٌ  يؤذيك ؟

قلت:  ان كان جنوناً ففى الجنون حياتى

قالت:  صِف لى حال وصالك ؟

قلت :  هوالاهتداء بالفقد .. والتلذُذ بالوجد  .. و الارتواء بالحرمان..

قالت: أتود أن أنقل اليها  أشواقك ؟

قلت : أو تعرفينها

قالت : هى كما أنت  وحالها كحالك

سألتها : أخبرينى عنّها إذاً

قالت : هى النسيم حين تبتسم ..  هى النهر حين  تضحك .. هى الفجر حين تُغرد كلماتك

قلتُ : أوهل سألتِها عنى..

قالت : سألتها   فقُلتُ لها : أوتحبين  السباحة فى الهواء ؟

قالت : أعشق السباحة فى عينيه

سألتها : أيهما تُحبين .. نسمة صيف باردة أم  دفء شتاء قارس .. ؟

قالت : حضنه يمنحنى الاثنين

سألتها : لو أمّروك القوم عليهم .. فمن تؤمرينه عليك ؟

قالت : هو

سألتها : ومن هو؟

قالت : هو النسيم حين يبتسم ..  هو النهر حين  يضحك  ..هو الفجر حين يُغرد كلماتى..

سألتها : أتحبين النهار المُشمس أم الليلة المُقمرة  ؟

قالت :  أرى الليل فى سواد شعره  وأرى القمر فى استدارة وجهه  وتجمعنى خيوط

الشمس الذهبية حين أدقق النظر بصفحات شفتيه

سألتها  : بم تشبهينه ؟

قالت : سيظلمون كل مافى الكون من أشياء ..ان قارنوها بحسن وجهه وكمال رجولته

سألتها : أولست مُبالغةً فى وصف الكلمات ؟

قالت :أولست تجهلين بما تعنيه القسمات

سألتها  : أُعزرينى .. فلقد أصابتنى غيرتى ؟

فسألتنى : ممن تغارين وأنتى مثلى ؟

قُلتُ :  فمن تحكين عنهُ يستحق غيرة كل النساء

فسألتها: أوتعرفينه؟

قالت : لا أعرفه

سألتها  : فماذا لو عرفتينه ؟

قالت : ستقسمين لكل أنثى  أنكِِ مارأيتِ رجلاً عاشقاُ مثله

سألتها : أوتبكينه أحياناً؟

قالت : أبكيه أنا وأدعو ربى ألا تُفارقه البسمات

سألتها: أو يحرقك شوقكِ اليه؟

قالت: أحترق بشوقى أنا  وأدعو الّا تؤذيه النسمات

سألتها : أو تتلذذين  بمعاناتك ؟

قالت :  ليست معاناتى ..  بل هى سعادات العاشقين

سألتها : أولم ترينه أبداً ؟

قالت : كيف لاأراه وهو ساكن  خلف الأحداق

سألتها : أو لم تلمسينه بأناملك؟

قالت :  لقد اكتسى بجلدى  وحواسى  فلاأحتاج اللمسات

سألتها  : هذا جنونٌ  يؤذيكِ

قالت:  ان كان جنوناً ففى الجنون حياتى

سألتها : صفى لى حال وصالك

قالت :  هوالاهتداء بالفقد .. والتلذذ بالوجد  .. و الارتواء بالحرمان..

سألتها  : أتودين أن أنقل اليه  أشواقك ؟

قالت : أو تعرفينه ؟

قلت : لقد سمعت أشعاره وتراتيل  كلماته  وأنا ساعية الى  حيث يكون

قالت : أبلغيه منى سلامى وأوصليه ورقتى  وفيها كلمتى 

وهاأنا قد حضرت اليك  .. فماذا تقول ؟

سألتها : أو سترحلين اليها من جديد ؟

قالت :  أو لست قادمة من  بلد بعيد

قلت : أولاتساعدينى على الرحيل

قالت : الى أين ؟

قلت : الى الجنة حيث تسكن  .. الى  بلاد العاشقين

قالت: أفلا تُغمض عينيك

قُلت : أغمضتها

قالت : افتحهما ثانية

قلت : فتحتهما .. لكنِّى لم أجدها .. فتساءلت : الى أين  ذهبتى  والى أين ترحلين..

واذا بصوت قادم من بعيد  يقول:   أنا من فى الحب شهيد

فسألته: أو فى الحب شهيد؟

أجابنى : لو خيرونى  سأعود حتماً  لكى أعشقها من جديد

واذا بمُحدثتى الملائكية تُحلّقُ بجناحيها فى السماء ومن خلفها تتراص  صبايا الحور 

وبصوتها الجميل تُرتّل وهم من خلفها يُرتلون:

أنشدوا ياعاشقين... رتلوا يامُنشدين .. انصتوا ياسامعين .. لكل قول العاشقين ..فلربما تكونوامثلهم ..وبمثلهم  مُهتدين..رتلوا يامنشدين .. أنشودة العاشقين ،،،


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق