]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أعظم إعجازات القرآن الكريم

بواسطة: سعيد عبدالمعطي حسين عبدالمعطي  |  بتاريخ: 2011-09-13 ، الوقت: 23:35:09
  • تقييم المقالة:

الإعجاز رفيع المستوى
عزيزي القارئ، هذا الموضوع يداعب ذكاءك، ولولا ثقتي العميقة في ذكائك ما تجرأت وكتبت هذا الموضوع.

هذا الموضوع _مع تحفظي على كلمة إعجاز؛ حيث كان الأجدر أن تكون الكلمة آية بدلا من إعجاز، ولكن درجت كلمة إعجاز بديلا لكلمة آية، فاستبدل ما شئت بينهما _ يستحضر في ذهني ثلاثة نماذج، كل نموذج يعد شرحا وتأكيدا للآخرين.

النموذج الأول من صنع البشر وهو نظام التسجيل الصوتي بطريقة MP3& MPEG


النموذج الثاني من خلق الله وهو منظومة الإدراك البصري


النموذج الثالث وهو الآيات المتشابهة.

=========
في النموذج الأول أعتقد أننا جميعا تعرضنا لتسجيل الصوت Record وإعادة تشغيله Play ولكن القليل من الناس يعلم الكيفية العلمية لعمليتي التسجيل والإعادة.
وألخص الموضوع لأبرز ما أريد إظهاره، فالتسجيل في بدايته كان يعتمد على تحويل الموجات الصوتية التضاغطية والتخلخلية في الهواء إلى موجات كهربائية مشابهة لها، إما سعوية أو ترددية، ويتم تسجيلها بموجة مساعدة على أشرطة مغناطيسية بنفس تفاصيلها.. ثم ظهرت أجهزة الحاسوب فتم تسجيل الصوت بنسق WAV وهي تحمل كل تفاصيل الصوت.. وكان هذا التسجيل يستهلك مساحة كبيرة جدا في وحدة الزمن..

وفي تسعينيات القرن الماضي ظهرت طرق بديلة للتسجيل الصوتي، منها نسق MPEG ونسق MP3، وفي هذه الأنساق ما أريد أن أظهره.. إذ تعتمد هذه الطرق على تسجيل أكواد تعبر عن معلومات عن الصوت، وليس الصوت بذاته.. وهذا يتطلب وجود أرشيف في أجهزة فك الأكواد لإعادة الصوت.. هذا الأرشيف يحتوي على وحدات قياسية تم الاتفاق العالمي عليها وتم تثبيتها في الأجهزة المحتوية على فك الأكواد لإعادة تركيب الصوت.. وبناء عليه أصبح حجم الملف المحتوي على نسق MP3 أقل من 0.1 من حجم الملف المسجل بنسق WAV لنفس المقطوعة.

لاحظ وجود الأكواد أثناء التسجيل، وفك الأكواد باستعمال الأرشيف أثناء الإعادة.


في النموذج الثاني يتم سقوط الضوء على شبكية العين البشرية المكونة من أربعة أنواع من الخلايا البصرية الحساسة للضوء، ثلاثة منها للألوان وواحدة للضوء الخافت، تتكون خلايا الشبكية من مصفوفات عصبية تتصل في نهايتها بالعصب البصري الذي يصل إلى المخ.

العجيب في الأمر أن الإشارات التي تصل إلى المصفوفات لا تعبر عن الصورة أبدا الساقطة على الخلايا، وبدلا من ذلك يصل إلى المصفوفات بيانات تصف حالة كل نوع من الخلايا عندما يسقط الضوء عليها أو يغيب عنها الضوء أو نوع تردد هذا الضوء وشدته، ويتم من خلال هذه المصفوفات إنتاج إشارات تعبر عن معلومات بـ 9 أكواد خاصة جدا.. وتنتقل الأكواد التسعة عبر العصب البصري إلى المخ وبالتحديد إلى مصفوفات لفك الأكواد التسعة، وهذه المصفوفات جزء من منظومة معقدة تحتوي على هذه المصفوفات لفك الأكواد، وعلى أرشيف تم تكوينه طوال فترة الطفولة حتى سن 9 سنوات، به معلومات بيئية مهمة، وتحتوي أيضا المنظومة على معالج لتشغيل المنظومة كلها.
تعمل المنظومة على إنتاج صورة مقبولة تفسر الواقع لدى المشاهد، هذه الصورة ليس فيها من الواقع الفعلي سوى 10% فقط من الصورة التي يدركها الفرد والنسبة الباقية وهي 90% تم استخراجها من الأرشيف بواسطة المنظومة اعتمادا على هذا الأرشيف؛ الذي تم اكتسابه خلال فترة الطفولة حتى 9سنوات.


في النموذج الثالث يتكون القرآن الكريم من آيات محكمة تشكل كل الآيات التشريعة حصرا، إلى جانب آيات أخرى تقريرية واضحة تحمل معلومات أساسية تعتبر مرجعا ومبادئ عامة حاكمة لكل مناحي الحياة العقائدية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية والعلمية.

ويتكون أيضا القرآن الكريم من صنف آخر من الآيات تسمى الآيات المتشابهة.. هذه الآيات تتميز بكونها تشبه الأكواد التي ذكرتها في النموذجين السابقين.. وكما حدث في النموذجين السابقين أن احتاج فك الأكواد إلى أرشيف.. فإن هذه الآيات تحتاج لفك كودها إلى أرشيف أيضا.

هذا الأرشيف يأتي مع الزمن من خلال الكشوف العلمية؛ فكلما اكتشف الإنسان كشفا جديدا يمكن أن يساعد هذا الكشف في حل كود بعض الآيات المتشابهة لتصبح غير متشابهة.. وهكذا إلى آخر الزمان يصبح القرآن كله بلا تشابه قبيل قيام الساعة.

أليس هذا من أعظم الآيات (الإعجازات) التعبيرية والعلمية والبلاغية لرب العالمين!


مؤلفات على ميديافاير


... المقالة التالية »
  • أبو عمر | 2014-06-19
     كثيرا ما يغفل الانسان تكبرا أو تكاسلا عن اّيات الله فى كونه المنشوررغم ما له من أدوات ادراك من عينين وأذنين وكونه المقروء ممثلا فى كتابه العظيم المعجز بالرغم ما له من أدوات ادراك عالية الحس ممثلة فى عينين وأذنين وعقل متدبر وقلب متفكر ومع ذلك لا نرى الا الاعراض والتكبروالتعنت والكسل فمتى يفيق الانسان ويرجع عن غيه ويقترب من بارئه قبل فوات الأوان حيث لا يملك حجة واحدة تنجيه يوم السؤال.
  • عاشقة وقائلة الحق | 2012-05-22
    لو درس الغرب علميا كل ما علمانا اياه القران والسنة لوجدوا وراءه سرا عظيما و حقائق خفية

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق