]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من تظن نفسكَ؟

بواسطة: م. حنين العمر  |  بتاريخ: 2013-03-07 ، الوقت: 20:08:50
  • تقييم المقالة:

من تظنُ نفسكَ حتى تمتلكَ في العمرِ الحنين..
إنها أنثى لا ترضى بأنصافِ الرجال ..
ولا بالحبِّ القليل..
ثورةُ حبٍ..بركانُ عشقٍ ورياحينَ..
جنونُ العطاء واستباق المستحيلَ..
ورودُ عُمرِها الحالمِ غافيةٌ على خديها
تنتظرُ  في العشق الأمير..
بل قيصراً..لا بلْ سلطانَ السلاطين
إن كنتَ تدركُ في العمرِ معنى الموت حياةً وحنين
فادخل القصر وكن فيه ..
أنت الشرقيُّ التي تهواهُ
 رجلَ العشق أميرا
وإلا فارحل دون رجعةٍ..
ولا تطرق أبواب عاشقةٍ لرجل
لا تعرفُ له أنتَ معبرًا ولا طريق..
*م. حنين العمر*


https://www.facebook.com/HaneenAlqalmWalkalimaat


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2013-03-12
    يالروعة الأنثى . . حين تتباهى بأنها انثى الإناث ، وأنها ليست من ذلك النمط العادى ، ولا ترضى أبداً بالحب الهادى ، ولا بالرجل العادى . . وللحق أقول : أن معها كل الحق ، فما دامت هى أنثى الإناث ، فلن يكون يكون جديراً بقلبها ، سوى رجل الرجال .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق