]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بوزبال و كليميني شخصيتان سيطرة على عقول الأطفال والشباب

بواسطة: hamada  |  بتاريخ: 2013-03-07 ، الوقت: 16:39:59
  • تقييم المقالة:

أصبحت شخصية كل من بوزبال و كلميني جزء لا يتجزأ من حياة المغاربة  بل أصبح من المستحيل عدم سماع هته الكلمتين سواء في البيت بين الإخوة,في الشارع بين الأصحاب , بل حتى في المدارس والجامعات بين زملاء القسم . فمن يا ترى وراء هذه الشخصيات ؟ وما تأثيرها على حياتنا الشخصية ؟ أسئلة وأخرى سنجيب عنها خلال هذا الموضوع إن شاء الله تحث عنوان بوزبال و كلميني شخصيتان سيطرة على عقول الأطفال والشباب .

 
للبدء بمناقشة الموضوع يجب التطرق أولا لمعنى كلمتي" بوزبال" و "كلميني" . لنبدأ بالشخصية الأولى والرئيسية بوزبال { بوزبال يمثل الطبقة الفقيرة, فهو تلك الشخصية التي تجسد الطفل و الشاب الذي قهرته ظروف الفقر والحيات البائسة. كما أنه يمثل أيضا الشاب اليقظ و الحرص ( المطور و النزق) الذي يحاول كسب قوت يومه بعرق جبينه. ومن أشهر مقولاته , بروبليم أعشيري و هايش مايش مع بنادم} الشخصية الثانية { كليميني يمثل الطبقة الميسورة والغنية ( ولد ماما غطيني ),كليميني هو نقيض شخصية بوزبال فهو دائما صاحب النفوذ, الحاصل على مستوى تعليم عالي بفضل والده الذي وفر له كل الظروف الملائمة للوصول لما هو عليه.} بعد التعرف على الشخصيتين أظن الوقت حان للتعرف على اليد التي ورائها والتي أبدعت وتفننت في إخراج هذه الشخصيات للمجتمع المغربي. انه "محمد نصيب" الشاب المغربي الذي أتحف وأضحك المغاربة من الصغير إلى الكبير من خلال مجموعة من الحلقات المصورة في قناته على موقع اليوتيب أو على الصفحة الرسمية لبوزبال على الفيسبوك.وقد ثم استضافة محمد نصيب على شاشة التلفزة المغربية مؤخرا في عدة برامج تلفزية. بعض المغاربة الشباب وخاصة المراهقين منهم يرون أنفسهم مجسدة في شخصية بوزبال وذالك راجع للظروف المعيشية التي يعيشونها , فالفقر والوسط الأسري (التربية المعنفة والقمع داخل الأسرة) جعل من هذه الشخصية تتغلغل شيئا فشيئا في أعماق ذهن المراهقين ونراه معظم الأوقات يجسد هذه الشخصية داخل الأسرة , المدرسة , الشارع من خلال مجموعة من المصطلحات الزنقاوية (كلام الشارع) والحركات, وكل ذالك مجرد تعبير عن الكبت الذي يحبسه داخله فيفرغه من خلال هذه التصرفات. لكن في بعض الأحيان يتمادى في تقمص هذه الشخصية مما يؤدي به إلى بعض التصرفات المنحرفة مثل محاولة إثبات الذات من خلال تدخين السجائر وتعاطي المخدرات . بوزبال و كليميني تبقى مجرد شخصيات كارتونية تسعى لخلق المتعة والفرجة للمشاهد المغربي , لكن سوء الفهم لهذه الشخصيات ومحاولة تقليدها في كل شيء قد يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه
 


المصدر: ديما شباب Dima Chabab http://yachabab.blogspot.com/2013/03/blog-post_9538.html#ixzz2MsAyHKAK


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق