]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل ستتعلم إسرائيل من ما حدث في احداث 1973 أم انها سوف تعيد الكره .............

بواسطة: walaa mohammed  |  بتاريخ: 2011-09-13 ، الوقت: 19:20:42
  • تقييم المقالة:

اسرائيل دوله ضعيفة الكيان تستمد قوتها دائما من دول التحالف تستمد قوتها من الاقوى .

 

إن ماحدث اثناء حرب أكتوبر 1973 م كان ضربة قويه لإسرائيل وكيانها  ، ابطل عبارة أن إسرائيل لا تهزم ولا تقهر ، و اعاد لمصر حريتها وكرامتها وأذل إسرائيل وشعبها .

نعم لقد أذللنا الكيان الإسرائيلي وانتصرنا عليه عام 1973 م رغم قوة اسرائيل ذلك الوقت ، وابرمت اتفاقية كامب دافيد للسلام بين مصر واسرائيل واستمرت العلاقات بين الدولتين لأكثر من خمسون عاما ، ولكن هل ستظل هذه الاتفاقيه قائمه بعد احداث 25 يناير هل ستظل العلاقات بين الدولتين كما هي حتى بعد ما حدث في سيناء وهل ستتعلم إسرائيل من ماحدث في احداث 1973 أم أنها سوف تعيد الكره .  

إن إتفاقية كامب دافيد المبرمه بين الدولتين تنص على احترام كلا الطرفين لبنودها والالتزام بها ، ولكن ما فعلته إسرائيل على الحدود المصريه الشرقيه عندما توغلت داخل أراضي سيناء والتعدي على الجنود بها  كان خرقا للإتفاقيه من ناحية إسرائيل وإهانة لمصر وشعبها واستغلال للوضع الراهن في مصر واستخفافا بعدم قدرة الجيش بحماية حدودها  .

هل  سترد اسرائيل على مصر بعد ما حدث في سفارتها بالقاهره .   

بعد ما فعلته اسرائيل توقع الشعب المصري من المشير طنطاوي والمجلس العسكري الرد على هذه الإهانه على الأقل بطرد السفير الإسرائيلي من البلاد أو سحب السفير المصري من تل أبيب لكن مافعله المشير طنطاوي كان مفاجئه للمصريين فلم يتخذ اي إجراء ولم يرد للشعب كرامته بل قام ببناء جدار عازل أمام السفاره الإسرائيليه

، فترتب عليه غضب الشعب المصري فخرجت مظاهرات مليونيه وقاموا باقتحام السفاره الإسرائيليه في القاهره وحرقت مخازن السفاره .

فهل امتناع المشير من طرد السفير خوفا من غضب إسرائيل وتحسبا للوضع الآن في مصر ، أم أن شبح النظام السابق لا زال موجودا وهل سترد اسرائيل على مصر بعد ما حدث لسفارتها في القاهره وكيف سترد وهل هي قويه بما يكفي حتى تتخذ قرار الحرب ؟

اسرائيل الآن كيان ضعيف خصوصا بعد ما فعلته بتركيا ورد رجب أردوغان عليه بطرد السفير الإسرائيلي  من أنقره وسحب السفير التركي من تل أبيب فقد استطاع إذلال  اسرائيل ورمي القناع الذي ترديه فاهتزت صورتها أمام العالم ،

وتدهورت العلاقات بينها وبين تركيا ، وما حدث في مصر بعد أحداث 25 يانير قد أثر عليها فإسرائيل الآن ليست إسرائيل قبل 50 عاما .  

إسرائيل خائفه من إلغاء إتفاقية كامب دافيد وانقطاع العلاقات

 

 

ما حدث في تركيا وتدهور العلاقات بين البلدين ، وما يحدث الآن في مصر  خصوصا بعد ماحدث للسفاره الاسرائيليه وهروب السفير الإسرائيلي من القاهره هل سيجعل إسرائيل خائفه من إلغاء إتفاقية كامب دافيد وانقطاع العلاقات بين البلدين .

 

 

تناولت بعض  الصحف الاسرائليه  أن سفير إسرائيل لدى مصر "يتسحاق ليفانون" وموظفى السفارة سيعودون إلى القاهرة مرةأخرى فى أقرب وقت، فكشفت صحيفة  يديعوت أحرنوت  أن وزير الخارجية الإسرائيلى "أفيجادور ليبرمان" قد تحدث معهم هاتفياوطلب منهم أن يدافعوا عن أنفسهم، وأن يستعدوا لأى وضع، بما فيه قتل أى شخص يقتحمالسفارة دون تردد، مشيرة إلى أنهم كانوا مستعدين، وكانت الأسلحة بأيديهم جاهزةلإطلاق النار بصورة سريعة.ونقلت الصحيفة عن المصادر الإسرائيلية نفسها قولها "إن مصر لا تفكر بإلغاءالاتفاقية لأن ثمن إلغائها سيكون شديدًا على الاقتصاد المصرى وعلى الناحية السياسيةوالإستراتيجية".

 

ونقلت صحيفة"معاريف" الإسرائيلية  "إن القيادةالسياسية الإسرائيلية تدرك تمامًا تداعيات الأحداث التي حدثت في مصر  وأن إسرائيل  قد عادتالآن إلى ما كانت عليه في سنوات السبعينيات حيث كانت دولة تعيش فىعزلة تامة عن محيطها بلا سلام، وحيدة وغريبة فى الشرق الأوسط  تتعرض لهجمات العرب".


وأضاف التقرير الإسرائيلى مع خروج السفير الإسرائيلى، يتسحاق ليفانون، منالقاهرة، بدا واضحًا أن عودته لن تكون قريبة، ومن المؤكد أن اتفاقية السلام بين مصروإسرائيل والتى كانت مجمدة حتىاليوم لن يجرىعليها أى تحديث،وأضافت أيضا  "أن هذا الاقتحام ليس إلا بداية فقط، فهذه أول الطريقلقطع العلاقات المصرية- الإسرائيلية  .

فماذا سوف يحدث في المستقبل وهل ستنقطع العلاقات وتتحق مخاوف إسرائيل ، وما سوف يكون أثر إلغاء الإتفاقيه على إسرائيل اقتصاديا وسياسيا وهل ستقبل بأي شروط تضعها مصر .؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق