]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحقيقة

بواسطة: العقل العربي  |  بتاريخ: 2013-03-07 ، الوقت: 11:05:25
  • تقييم المقالة:

ذلك الماضي لم يعد كما كان..لانه انسحب بالرغم مني من ذاكرتي...لم ارد رحيله ولكنه يجر رحيله بنفسه

قد كان حبا او اعجابا او تمردا لا اعرف كيف ...ولكن كان ماضي جميل

اذا لم نتفاهم فلماذا يبقى في اعماقنا حقد

لبعضنا

كما كنا جميلين فلنتفارق بطريقة جمالية

ارايت اني لم اعد اقول كلاما يعبرك او يعبر عنك

لا اعرف السبب ولكن انه موت ذلك الذي يسمى حباا

والسؤال الذي يطرح افعلا احببتك واحببتني ام كان امراا طارئا لم نجرؤ على ان نسميه

اعجاب راقي

فلنعترف وبكل وضوح لم يكن امامنا حب

بل كان امامنا اعجاب راقي في الظاهر

ان الحب هو ثورة في الاعماق تغير من ذاتية الانسان

انا وانت لم يغير فينا الحب لكي نكون اهلا لذاك ...اهلا لكي نكون بيت وننجب اطفال

ارايت ان تخلينا عن ذلك الخيال لنعيد رسم خارطة حياتنا من جديد

فلا نقول كذبا او وهما

نعترف ان تاريخنا الجميل لم يكون الا خدعة هوانا لكي يلقينا الى مصرعنا

والخسارة في الحياة

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق