]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الغدر

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-03-07 ، الوقت: 11:04:00
  • تقييم المقالة:

لا تحسبنى غافل عن الغدر و الحسد الساكنة داخلك مكتوبة فى عينيك غزارتك الحقودة لم تستطع ان تخفيها

اقرؤها فى عينيك من اول وهلة و انت تبعثين سهاما كانت فى ظلام العين لتخرجيها

لتكون معبرة عن ذاتك الانانية و الكره و الضغينة اهم مراميها

اعرف ان لديك حبا اخر لكن جشعك و حبك لمالى و جاهى لن تعيشين بلا بيها

اعطيتك اغلى ما عندى لتكونين لى امينة خنت عهدى و تركتنى اندم لما فرطت لك فيها

الان و قد فهمت لغز خيانتك وداعا حبيبى ابعدى عنى  و اهنئى  بالحياة و ما فيها

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق