]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنامل الحروف لها جذوة

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-05-16 ، الوقت: 10:50:47
  • تقييم المقالة:



 

 

غيهب هامس ,,,لا لقاء على كثبان أماني 
 

كلما  تجمعت ,,جاءها إعصار ,,فتفرقت
 
ما كان سوى حلم
 
ايقظني صدى نداه  الموجع
 
 وبت أجوب الظلام  , لا قنديل
 

يضيء ولا بدرا ,,ينير.
 
جسورا من ظفائر الشوق شيدت


بين قمم المشاعر الرحيبه


كنت اقبض وابسط 
 

كلمات وحروف  كما يمامة بيضاء

 تعشق النقاء

 لم ترتدي يوما قناع..

واضحة بلا إبتذال ,,شفافة

كما الزجاج بلا شوائب .

 لم اكن بين حروفي

سوى تمنيات أنثى

تحلم بفطرتها  السمحاء

 لست غافلة , ولا هاربة

ولا  يعتريها شحوب كاذب

 تبات بين أنامل الشوق..

ولو كانت جذوتها حارقة ؛؛

  فللحرف حجاب التزام,,

 يرتخي  حياء اً على الجبين.   

يا لوجهي المنتفض بين كفي الحنين

 يعترية حمرة الأنين

 وآهة انتظار حارقة

 لسطور النحيب الغادية ؛

 وأجندتي  تحتوي غسق

 ليلة إياب  مثقلة بركب السنين

 

خاوية أحلامي  , من فؤاد ينبض  

 

لتنتهي لحظاتة بين أهداب الصرخات النائية

 

مترددة  بين سراديب عمها الضباب المضني.   

 

معلنة ضجيجاً  تجرد من رتابة  هدوءٍ مسترسل.

 

 بقلمي

طيف امرأه  

  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق