]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة قصيرة

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-03-06 ، الوقت: 21:46:43
  • تقييم المقالة:

قصدت مقهى سمعت اقوالا فيها لعوب تمس الوطن و العيال لله اليها نتوب

اتت احد الغوالى بنت فى احلى الثيوب لمركز فيها بوليس يعانى من شعب يرى كل شرطى عدو لدود

دخلت تشتكى حالها من غريب مسها بالعيوب ادخلوها فى غرفة ايقاف و سكروا عليها النوافذ و البيوب

اغرقوها سبا و شتما و فعلوا معها اللعوب اطلقوا سراحها بعد ما اخافوها من بطشهم ان باحت بما لاقته منهم من عيوب

خرجت تصرخ عاليا لما رات المواطنين حذوها لا يستطيع اى شرطى مسها وسط الحشود

تنادى اين رجالى اين اهلى اين وطنى تستجديهم اخذ الثار من اصحاب الذنوب

حكت لهم قصتها فيها حق لكن بلا شاهد يبين الصدق من الكذب او الشك فى واقع مكتوب

تكاثرت ردود الفعل من مؤيد و من ناكر لما وقع كل باسلوب

اجمعوا فى النهاية على عدم اعطاء الحق لبنت تتعرى و تدخل مكان يعيش فيه اصحاب الذنوب ذوا قلوب تضر البلاد و من فيها و لن تتوب

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق