]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حوارات فكريه حول مفهوم الأضطهاد للمرأه (1)

بواسطة: الامير الشهابي  |  بتاريخ: 2013-03-06 ، الوقت: 21:00:56
  • تقييم المقالة:

حوارات فكريه حول مفهوم الأضطهاد للمرأه (1)

صدقا أنه باكورة الأحتفال بيوم المرأه العالمي لنرفع اليد ونقول
لا لأضطهاد المرأه من بابه الواسع وبكل تفاصيله .
وهنا يستحضرني ماغاب عن ذهني وهو عنوان وحيثيات موضوع
أراه يحمل عنوان (كلام جرىء جدا  ) من يقف ويقول إلى متى إضطهاد
المرأة للمرأه في كل مايمكن أن نصفه في إطار العلاقات الأنسانيه
بدءا من المحيط الأسري بالشواهد الذي ذكرتها  مقالة إطلعت عليهاوأنتهاء حتى بتفاصيل
صغيره ربما نلمسها حتى بالمنتديات والمواقع الألكترونيه ..
ولكن هل الأضطهاد في مختلف صوره وأشكاله هو من نتائج
قصور الفهم للموجبات الشرعيه كنموذج ما أدرجه المقال مثالا حيا
في تجاوز الحدود الشرعيه والميل المغرض لعقدة الذكوره المتأصلة
في نفوس البعض ..حيث لايوجد ربط بين المحافظة على ألانساب
وما قرره الشرع من الحفاظ على حقوق المرأه التي نصت عليها
القوانين الربانيه والقوانين الوضعيه .
أن طرح هذا الموضوع بما يحمله من وجع إنساني
تعيشه المرأه وقد تصاب فيه بالدمار النفسي وليس مظاهر الأذى النفسي فقط
أومظاهر الدمار الأسري الذي شاهدناه في النموذج (الحاله ) 2
لقد قرأت العديد من المقالات والتعليقات  وجميل جدا هذه المباردة الراقيه
من البعض  الذي نوه لأهمية الموضوع وضرورة ان نناقشه بعين مفتوحه
وبلا تحيز أو إلتفاف وكذلك من كتب وأعطى نموذجا واقعيا
لحكمة الوالديه في بناء أسس التوافق بين مايدركه الأب وقد يغفل
عنه الأبناء . وهذا مانوهت عنه الكاتبه في تناولها بعض ما دون في بعض
العليقات .
كثيرون يملكون الوعي في حل موضوع شائك يخص عقدة الذكره ولايجعلوها تصل
لحد الأشتباك بعد رحيلهم أحيانا بسبب طمع الأبناء في تركة مورثهم
مخافة نقل حصص الأناث فيدعوا أن أرثهم ينتقل لأزواجهم عن طريق ألاناث
بعد مماتهن ..ويتناسون أنهم يرثون زوجاتهم بل يبحثون
عن أرثهم .
ولا مندوحة من الأشاره لما قدمته مقاله واقعيه  بما أعتبره توطئة لمشاركة قيمة
مميزة وتثري النقاش والدعوة مفتوحه
وهنا أقول  ليبق ألحوار مفتوحا وسأتحدث عن
بعض أنواع إضطهاد المرأه للمرأه في مجالات كثيره ترى فيها
نوعا من الحروب السريه ..
لنسأل .. هل المرأه التي تناضل من أجل رفع الظلم
والأضطهاد يمكن أن تكون في الجهة الأخرى من تمارس
الاضطهاد المقنع ..
لجميع من حضر التحيه والتقدير

متابع ومهتم لقضايا المرأه

الأمير الشهابي

6/3/2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق