]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تشافيز

بواسطة: ALIM  |  بتاريخ: 2013-03-06 ، الوقت: 16:38:53
  • تقييم المقالة:

قد يكون الرجل واحدا من مناهضي الفكر الديمقراطي ، قد يكون الرجل يحمل كثيرا من سمات الدكتاتوري ، قد يكون الرجل مؤمنا بالعنف الثوري ، قد يكون الرجل حاملا للأديولوجيا اليسارية المتطرفة ، قد يكون الرجل مارس الحكم بعصا غليظة ، لكن يحسب له حبه للفقراء ، يحسب له إعادة الإرث البوليفاري إلى أمريكا اللاتنية فانعتقت من التبعية للولايات المتحدة الأمريكية ، يحسب له تحديث المدرسة الفينزويلية و جعلها راقية ملائمة للعصر و مفتوحة لكل أطفال الشعب ، يحسب للرجل الوقوف في وجه أقوى إمبراطورية على وجه الأرض أيام بوش الابن ، يحسب للرجل أنه حر مستقل .

هكذا غادر واحد من أبناء شيكيفارا الحياة ، بشغبه الكبير ، وخطاباته النارية ، ولسانه الشكيم ، ليترك الكاميرا في اتجاه موراليس ، هل يحافظ على الموروث والتركة ، أم يهوي به ثقل العواصف ، وتبقى الشعوب هي من تحدد مصير قادتها .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق