]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجنوب والحكومة

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-03-06 ، الوقت: 15:46:42
  • تقييم المقالة:

 

الحكومة والجنوب

لاأحد يعرف ماذا يريد من الأخر ,لا الحكومة تعرف ماذا تريد من الجنوب ولا الجنوب يعرف ماذا يريد من الحكومة.احتار الطلب وصاحب الطلب,كم أحتار من يملك القرار وأحتار القرار نفسه.الجميع ضاع في حوار دائري  دوام ,يأخذ التيار بصاحبه الى عمق الرمل ثم يعيد أدراجه الى الشاطئ ,الجميع له حق على صاحبه ,ففي حين الحكومة ترى بأن أهل الجنوب هم منها وهي منهم ,ترى الجنوب وأهل الجنوب أن هذه القضية مفصولا فيها تاريخيا ولا طائل من إعادة المجرر وتكرير المكرر.ولكن شيئا ما  داخلي خفي يشعر به الطرفان ,أكثر من مجرد منصب شغل لشاب عاطل ينتظر فتاة الشركات الأجنبية النفطية التي تمتص العرق والنفس والروح والدم مع الأنبوب النفطي العابر للقارات.

أعتقد ان الطرف الغائب الأكبر بين الجنوب والحكومة حتى لاأقول الدولة لأن الدولة واحدة ,وانما الأشخاص شتى.الفكر والثقافة هي الغائب الأكبر حتى الساعة,لو كان التنظير قائما منذ مدة بين الحكومة التي تأتي بأشخاص لايفقهون شيئا من عادات أهل الجنوب لأنتهى هذا السؤال منذ مدة.,لو فتح النقاش بشكل جدي
,ولو أدركنا بشكل جدي ان كلمة تنمية غير موجودة أصلا في كل العالم العربي,ذاك ان عدد سكان الجزائر 45مليون نسمة لايسمح بأية تنمية,والتنمية الحقيقية عندما يصل عدد سكان تلك البلدة 100مليون نسمة ,حسب قول المفكر المغربي (المنجرة),وفي غياب هذا المعطى,يبقى الحل في الأشخاص وفي النية الحسنة وليست في الماديات وضخ المزيد من الأموال سواء للجنوب او للشمال او لأية جهة أخرى داخلية ام خارجية . المشكل الحق يكمن في  وزير منتدب للجنوب ,قادر على تحريك الفعل الثقافي الحضاري ما بين أية حكومة والجنوب دون خلفيات مسبقة سياسية او جغرافية او ثقافية,او تبقى فكرة (الحق ) هي الغالب بين الطرفين ,حق يفهمه كل طرف على حسب مزاجه بعيدا عن التفكير الجاد عن قضايا الساعة والراهن ببعديه المحلي والإقليمي والعالمي.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق