]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العدْلُ أساسُ الرياضة .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-03-06 ، الوقت: 14:56:54
  • تقييم المقالة:

 

على مَرِّ العُصورِ ، والفتراتِ الزَّمنية المُتعاقبة ، ظهرتْ أنشطةٌ إنسانيَّةٌ ، مُتعددِّةٌ ، ومختلفةٌ ، منها ما بقيَ خالداً ، ومنها ما انْدثرَ ، وانْقرضَ ، مثْلما انْقرضَتْ أنْواعٌ من الأحياءِ الطبيعية ، والظَّواهر البشرية ، والحضاراتِ الإنْسانيَّة ، والدِّياناتِ الوضْعيَّة والسَّماوية ... إلاَّ (الرياضة) !!

فهي منذُ أنْ عَرفََها الإنسانُ في الزَّمن القديم ، ومارسَها بأشْكالٍ ، ولأَغْراضٍ مُختلفةٍ ، لم تنقطعْ ، ولم تتوقَّفْ ، حتَّى في أَوْقاتِ الحُروبِ !!

بلْ على العكس ، تطورتْ ، وتحسَّن أداؤُها ، وازْدادتْ أنْواعُها . وأَصبح لها شأْنٌ كبيرٌ عند كل الشعوب والأُمَمِ ، مهما كان مستوى تقدُّمِها وارْتقائها ، أو تخلُّفِها وانْحِطاطها ؛ فمثلما توجدُ (الرياضة) في الولايات المتحدة الأمريكية وهي أَغْنى ، وأقْوى دولةٍ في العالم ، توجدُ في أفْقر ، وأضْعف دولةٍ في العالم أيضاً !!

بلْ قد يحدثُ أن تجْري منافساتٌ دَوْليَّةٌ بين هذه الدُّول المتفاوتَة ، فتفوزُ في نهائيَّاتِها دوْلةٌ فقيرةٌ .. ويُنظِّمُ بلدٌ مُتقدِّمٌ دوْرةً من الألعاب الرِّياضِيةِ ، فيحْصدُ فيها لاعبون ضئيلو القيمةِ ، وغيْرُ مشهورين ، ميدالياتٍ ذهبيةً ، وأوْسمةً رفيعةً ، وجوائزَ ماليَّةً كبيرةً ، ولا يفوزُ بها لاعِبونَ هُم ـ في نَظرِ عُشَّاقهم ـ  نجومٌ وأبطالٌ لا يُقْهرونَ ... !!

وهكذا تجد أنَّ (الرياضةَ) هي الميْدانُ الوحيدُ الذي تَظْهرُ فيها أقدارُ الناسِ الحَقيقيةُ ، وتبْرزُ مَواهبُهم وكَفاءاتُهم ، دُون ظلْمٍ أو غِشٍّ ؛ لأنًَّ النَّتائجَ الأخيرةَ يُقِرِّرُها ، ويفْرضُها الرِّياضيون أنفسُهم بأنفسِهم ، أمام مرْأى الجميعِ .

وقد يغيبُ العدْلُ في ميدانٍ من الميادينِ ، ولا يغيبُ في ميدانِ (الرِّياضةِ) . 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق