]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طفل عجيب قوي ؟!

بواسطة: سحر فوزى  |  بتاريخ: 2013-03-06 ، الوقت: 13:56:34
  • تقييم المقالة:


طفل عجيب قوي ؟!!

سألت المعلمة تلاميذها في الفصل : إذا لقيت الفانوس السحري.. وطلع لك منه المارد ...وقال لك (شبيك لبيك)  هتطلب منه أيه ؟ تسابق الأطفال للإجابة ، وإنتهاز الفرصة لعرض أمنياتهم..قال أحدهم : أنا هأطلب منه أنه يخلي ماما تسيبني أنزل ألعب مع أصحابي قدام العمارة زي زمان ..عشان من يوم ما الثورة قامت وهي بترفض تنزلني من البيت لان الشارع ما بقاش فيه أمان ، وبتخاف أن البلطجية يخطفوني ..زي ما خطفوا إبن جيراننا (عمر)..رد آخر : وأنا هاطلب منه أني لما أكبر ألاقي شغل ، وما أبقاش عاطل زي أخويا الكبير (حسين) ...إندفع آخر قائلا : وأنا هاطلب منه أن ما يبقاش فيه واحد غني قوي ، وواحد فقير قوي ...زي الراجل العجوز الغلبان اللي بأشوفه كل يوم وأنا رايح المدرسة، بيفطر من صناديق الزبالة ، وجارنا الأستاذ ( وليد )  بيبقى هيدوسه تحت عجلات عربيته (الشروكي )..إندفع طفل آخر عارضا أمنيته قائلا: أنا هأطلب منه أن يبقى فيه مستشفيات كتير يتعالج فيها الفقرا ..وما يموتوش من المرض ، زي صديقي (هيثم) اللي مات بالسرطان عشان مالقاش مكان في المستشفى .. رد آخر في حماس : وأنا هاطلب من العفريت عمل مزلقانات للقطورات عشان محدش من الأطفال يموت تاني ..زي ما إتفرم إبن خالتي (هاني) ...تدخل آخر : وأنا هأطلب منه يحط لنا مناهج مفهومة ، وبالمرة يقضي على الأميه ، والدروس الخصوصية اللى خربت بيت بابا ( عزت ) ..رد آخر : وأنا هأطلب منه أن الناس ترجع تتحد ، و تحب  ، وتحترم ، وتخاف على بعض ، وتحافظ على بلدها ومنشآت بلدها ، وتبطل حرق ، وتخريب فيها ..زي ما حرقوا سايبر( الأصدقاء ) اللي كنت بألعب فيه أنا ، وأصحابي .. عرض آخر مطالبه في حزن  قائلا : وأنا هاطلب من المارد أنه ما يخليش العمارات تقع على رؤوس سكانها زي عمارة جدتي (ماري ) اللى ماتت هي ، وجدي ( موريس ) تحت أنقاض عمارة اسكندرية .. قال آخر : أنا هأطلب منه أن الناس الكبار يهتموا بينا زى ما بيهتموا بالكراسي ، والمناصب ، ويبطلوا تزوير في الإنتخابات عشان لما ننتخب ( حسنين ) ما ينجحش (محمدين)  بالغش ، والتزوير .. لإن أبلة (هناء) قالت لنا ان اللي يغش ويزور ، ويوعد الناس بوعود كدابة ، وياخذ مكان غيره، هيروح النار مع (أبو لهب)  .. رد طالب آخر قائلا : وأنا هأطلب منه أن يبقى فيه عيش ، ومخابز كتير في كل مكان ...عشان أترحم من الوقفة كل يوم في طابور العيش قدام مخبز (الحاج سليمان).. من أول ما بأرجع من المدرسة لغاية آدان المغرب.. تدخل آخر بأمنيته قائلا : أنا بقى هأطلب منه إني لما أكبر أكون حر ، وما حدش يتدخل في أفكاري ، ولا آرائي ..عشان لما أبقى صحفي ما يقصوش كتاباتي ، ومقالاتي ،  زي ما بيعملوا دلوقت مع عمي ( باسل ) ...إستمعت المعلمة إلى أمنيات الأطفال ،التي أنتهت جميعها بالبكاء على ضياعها ، وضياع قدوتهم ، وفقدان من أحبوهم معها...لتكتشف أن الإحباط ، والأحزان عمت كل بيت في مصر ... ولفت إنتباهها أن هناك طفل لم يتحرك من مكانة ، ولم يطلب عرض أمنيته كباقي زملائه ..اتجهت إليه وسألته عن سر صمته ، أجاب عليها في يأس : أعرض أمنيتي ليه ، وأنا متأكد إنها مش ممكن تتحقق؟ .. زمن المعجزات انتهى من زمان يا أبلة ... مستحيل نلاقي الفانوس السحري ، لإن الصين هي اللى بقت تصنع لنا كل حاجة حتى فوانيسنا ..و لو الصين صدرت لنا فوانيس جواها عفاريت ، وده شئ ممكن جدا ..تفتكري فيه مارد حيرضى يطلع من فانوسه في الظروف اللى إحنا فيها دي ؟ ولو خبطنا في الفانوس ، وكسرناه لغاية لما زهقناه ، وطلع من كتر الخبط على دماغه..تفتكري هيقدر يعمل حاجة ، وألا يحقق أمنية واحدة من اللي طلبها زملائي اللي إتولدوا مثلي في زمن التعاسة ؟ عاد الطفل إلى صمته ، و نظر إلى الأرض .. نظرة يأس ، وإحباط .. لم تجد المعلمة ردا على كلماته.... تعصبت وتأففت منها قائلة : يا إبني إحنا بنتخيل ، وبنحلم ...وعارفين إن كل ده مش ممكن يتحقق ، حتى لو طلع لنا الجن الأزرق نفسه ..إتفائل ، وخلي عندك أمل في بكرة ...لم يرد عليها ، وإلتزم الصمت ..قالت له في غيظ : إنت يا ولد.. رد علىّ ..منك لله ..نظراتك ، وسكوتك جابوا لي إحباط .. ده إنت طفل عجيب قوي !! 

بقلم / سحر فوزى / كاتبة وقاصة مصرية /6/3/2013

  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق