]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدراسة أم الزواج ؟

بواسطة: Younes Ben Amara  |  بتاريخ: 2013-03-06 ، الوقت: 10:54:14
  • تقييم المقالة:
الدراسة أم الزواج ؟

محاولة إجابة عن هذا التساؤل .

سأحاول هنا ، ولاحظوا كلمة (سأحاول) الإجابة على هذا السؤال ، لذا لا تتوقع(ي) ان تجد(ي) جوابا شافيا تماما هنا إنما (توجيه -أظنه دقيقا- للجواب الشافي عن هذا السؤال ) ،طبيعة الإنسان تحب التساؤل وتطلب الإجابة عن فضوله ، لكن دعونا من طبائع الإنسان كي لا نخرج عن الموضوع :سنحاول الإجابة .

هل خير للفتاة الدراسة أم الزواج ؟. هذا السؤال الشهير عبر الشبكات الاجتماعية سيُكتب أني قد حاولت ان أجيب عليه : صيغة السؤال عاميّة فمن المفترض ان تكون ( هل الأفضل للفتاة ان تتزوج وتكون ربة بيت وفقط، أم تكمل دراستها؟ ) وربما للتساؤل صيغ أخرى ..لأننا لو أبقينا التساؤل على أصله، لكان الكثيرات قد خرج منه لأنهن يدرس ومتزوجات في نفس الوقت أو أكملن الدراسة وتزوّجن فخرجن من هاته الإشكالية .

لاحظي يا صديقتي ان الإجابة عن هكذا أسئلة يكون شخصيا ، فسؤال كهذا يمكن ان يتعلق بعدة عوامل منها ربما -وسوف يبدو ذلك غريبا- : طبيعة الحيّ الذي تسكنين فيه ،عادات المجتمع الذي تقطنينه، و مدى خطورة السير للمدرسة في ظل خطف الاطفال والشباب فضلا عن النساء،طبيعة تفكير امك وابيك وربما خالتك وجدتك ،نوع الاساتذة وربما دخل في كل هذا: الحالة العصبية لمدير المدرسة او الجامعة. ربما يبدو انه لا علاقة بهذا بالاجابة عن السؤال لكن ربما ستعرفون هذا لاحقا..

ربما أيضاً هذا الجواب عن هذا السؤال يتعلق ايضا بلون جدران الجامعة التي تدرس فيها .(كلمة لن يفهمها الجميع )

لكن لنعود الى العملية وطرح حلول لهذا المشكل ،فيجب ان تعقدي جلسة مع نفسك وتناقشي الآتي : -ضرورة -

1-أهدافك بالحياة . ما هي وهل تتحقق بالدراسة فقط .؟

2- طبيعة تفكير أبيك : ''اقبلي يا ابنتي فانا اخاف على أبيك ارتفاع ضغط الدم . '' تقول لك امك هذا ،هنا ساقول ان التضحية لسعادة الاباء يجب ان يعاد فيها النظر . (انتم تحبون لنا السعادة ،نعم ) لكن هذه (حياتنا ): بهذا المبدأ فكري في كل ضغوك الابوية –التي تنحو منحى الشدة او اللين اي سواء كانت بأسلوبي الترغيب أوالترهيب –

3-نوع الرجال المقترحين وتفكيرهم . لا تفكري بماله ابدا. هذا خطأ استراتيجي . لانه يمكن ان يكون له سيارة ومنزل لكن هناك امراة (اخرى ) في باله .. انتي بطبيعة الحال يمكن ان تتحملي المشي على الرجلين والجوع والفقر ولا يمكنك احتمال' الاخرى' لذا ركزي على طبيعة تفكيرهم واخلاقهم .-لان ذلك من مصلحتك لا لان ذلك من الدين .. ان كنتي متدينة اوك ستاخذين الاجر باعتبار التفاتك للاخلاق -.

4-افترضي وتخيلي –بكل التفاصيل – حياتك قبل الزواج وترك الدراسة .سيساعدك ذلك في تحسين الحكم .استدعي صديقة مقربة اقول مقرّبة- فالكتمان من اهم الامورالواجب تحريها -للمساعدة ان كنت لا تستطعين التخيل لوحدك.

5-اسئلة اخرى يمكنك طرحها على نفسك باعتبارك اعرف بها من اي احد آخر. (ويمكنك صدقيني الاجابة عنها فانت تجيبين عادة على اسئلة الاختبارات في حالة انهاء دراستك ).

6-أهم سؤال : في حالة تشبثك بالدراسة ،حاولي الإجابة على هذا السؤال : ماذا بعد الدراسة ؟. لان الزواج مُكَوِّن اساسي لك وليس مكونا اساسيا للرجل –كما يعرف العلماء - ، يستيقظ متاخرا لابوته ، وتروضه زوجته للقيام بها ، اما هي فدخلت المدرسة الربانية ذات التسع اشهر في لتحصير لذلك .لذا فهي تسبقه اكيد لتجربة الامومة .ويوجد من الرجال من لا يستيقظ ابدا لابوته بشكل كامل حتى لو كان له عشرة اولاد.

بهاته الجلسة الذاتية مع نفسك يمكنك استنتاج الكثير ،والله اعطانا قوة التخيل وافتراض ما يمكن ان يحدث (وهي قوة عقلية لا يعرف الكثير من الناس قيمتها الحقيقية ) ،مع النصح من ذوي الثقة اوالخبرة ان وجدوا والمشاورة جزء من الحكمة والله الهادي الى سواء السبيل .

واتباع قول القلب واجب (وليس الحدس لانه ظن وشك ) واستفت قلبك وسنأتي له لاحقا في كيفية استفتائه .

سناتي الانالى ما بعد فترة اتخاذ القرار فالكثير من المفكرين والمقالات و(بوعرّيفة النت ) لا يتكلمون الا عن اتخاذ القرار. لكن عند اتخاذه يجب الثبات عليه او التكلم عن فترة بعد اتخاذه ..والثبات يقتضي القضاء وتدمير حرف (لو) وتدميره يجب ان نعرف من اين ياتي واصله لنقطعه تماما ونقطع نسلها من التساؤلات والتحسرات .

هناك من يقول : لو فعل فلان/فلانة كذا لكان خيرا له ...وقائل هذا الحكم لا يعرف الظروف والاسباب المؤدية لفعل ذلك الفاعل لما هو عليه ..فلو علمها لبدل حكمه .ولذا فان احكام الناس اغلبها خاطئة، فمن وضع الناس مقياسا تََعِب تعبا شديدا لانهم يتكلمون عن جهل ورجم بالغيب (اي ما يجهلون حقيقته ).

ولذلك فان القاضي تحريا لحكم عادل فانه يجمع اكبر عدد ممكن من المعلومات عن القضية التي بين يديه .لذا يمكننا الاستنتاج ان (الحكم يكون اقرب للصدق كلما كان علم ا(من سيحكم على الامر ) اكثر احاطة وشمولا ) وربما تبدو هاته العبارة بديهية جدا الا ان تطبيقها نادر في حياتنا .

فلو قلنا مثلا ان هناك بنتا لها اب مُقعد وتريد اكمال دراستها ،لقُلتَ ان بر الوالدين اولى ، فلو قلت لك ان لها اختا اكملت دراستها لقلت لا باس باكمال دراسة الأولى ، فلو قلت لك ان تلك التي اكملت تزوجت فستبدل رايك،فتبدل رأيك (ولم يتناقض كما بدا للبعض ) بتبدل المعلومات الواصلة لك وكميتها واحاطتك بالقضية من جوانبها ، وهكذا وما نريد ايصاله هو (تعلق الحكم ) بكم المعلومات التي تعرفها عن القضية التي تريد الحكم فيها .

فالآن فهمنا ان احسن جواب على اي سؤال – ومن بينها هذا التساؤل- انما يكون ممن احاط بالقضية علما من كل جوانبها، فاقربهم للصحة اكثرهم احاطة علمية بها .لكن ان كان صاحب السؤال صغير السن فمن الافضل له استشارة ذوي الخبرة ممن يثق فيهم (اي انه يثق بقلبه الواثق باستشارتهم ) فربما يغيب عن قضيته هو بذاته ما لا يعرفه او يجهله منها ،وبحكم انه يوجد من اتى للعالم قبلك بل من رآك كيف تكبر رويدا رويدا فالخبرة لها سلطان وعلم ولما كان الله عز وجل هو اعظم من يمكن ان يحيط بالمعلومات كانت احكامه لا حكم بعدها في الصحة ،لذا فاستشارته من اعظم الحكمة وكيف نتصل به سبحانه ؟ عبر الاستخارة –بعد استشارة من نثق بهم من البشر- ،فيلهمنا الله الجواب او ياتينا في منامنا او نرى فألاً، والحاصل ان الجواب يكون مستقره القلب فلو قلت :والمنام ؟ اقول لك ان تعبير المنام انما يستقر في القلب .فالمنتهى للقلب وهنا تظهر عظمة قول سيد الرسل عليه السلام ( استفت قلبك وان افتاك الناس وافتوك ) لان القلب هو بداية ونهاية صلاح الانسان وشقائه ومحلّ نظر الله (لان الله لا ينظر الا لعظيم مثله فنظر للقلب وما يحتويه وترك الاعمال والاشكال) .

والحمد لله رب العالمين .

مجلة ناشونال سوف . العدد 06 . http://www.facebook.com/pages/%D9%86%D8%A7%D8%B4%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84-%D8%B3%D9%88%D9%81/317431041605715


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق