]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحياةُُ هى...... أم ممات

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2013-03-05 ، الوقت: 17:50:35
  • تقييم المقالة:

ترانيم الحياة الفطرية هى ضحكة طفل أو بسمة شفاه  أو دمعة عين.. أو حضن دافىء يجمع بين قلبين . نعم هىترانيم حياة .. يُولد طفل  من رحم رباط مقدس لأبوين  جمع قلبيهما احساس مشترك فطرى بينهما تمازج بين ضحكات منهما ودموع .

انها المودة والرحمة التى  جعلهما الله بينهما فصارا زوجين بث الله بقلبيهما رحمة لطفل قدوُلد..  وتعاظمت الرحمات بقلبيهما فصار الطفل شاباً فرجلا فكهلا  لتتوارث الرحمات الفطرية فى منظومة أبدية  وكأنها اللبنات لقيام الكون منذ نشأ وحتى لحظة منتهاه .. انها حقا ترانيم حياة..

الموت فى  ذاته  حياة لما يُصاحبه من  دموع وبكاء واحساس بفقدان عزيز أو رحيل حبيب  أو فراق قريب..انها كذلك ترانيم حياة  .. فالموت كما الصمت  هو والعدم سواء .. لكن أن يولد مع الموت بكاء ودموع ومشاعر حيّة حتى وان كانت أليمة  فلايمكن اعتباره لحظات صمت بل  هى ترانيم حياة..

يفرح الأب حين يصير كذلك عند بكاء طفله  فتصير الضحكات السعيدة والدموع الباكية  ترانيم حياة .. اذا الحياة بلا مشاعر انسانية  فى وقت الحزن أوأوقات السعادة  لايمكن أن تكون حياة

كما وأن الحياة بلا مجاملات بمشاعر  وتبادلات من أحاسيس  هى  والعدم  سواء..

ان أعطاك أحدٌ وردة وان كان عدواً لك فقد بدأ يتفقد مشاعرك وان لقاك مستبشرا ضاحكا فقد  سلك سبيله الى مشاعرككذلك ..وان  احتضنك فى لحظة حزن  وهدهد على كتفيك حين مصابك  فقد نفذ الى قلبك  وتبدَّل مُحِباً من بعد عداوته .. اذا هى المشاعر والأحاسيس .. تلك التى  قد وضعها الله فى كل مخلوقاته الحية  بدرجات  لترفع الدابة حافرها عنوليدها  لكنها عظّمها الله لدى الانسان خاصة فجعله كتلة من المشاعر والأحاسيس..

لقد حارب الشيطان  أدم فى مشاعره فأخرجه عن فطرته حياته فجرّه الى  مُلكٍ لايبلى  ضارباً  إحساسه الفطرى وتواضعه فى مقتل فعظّم لديه الرغبة فى التكبر والتعالى بالتملك  وقد كان حين خلقه الله  يملك كل مافى الكون  بما لاتملك يداه  فكان حريا به أن يفقد كل مافى الكون رغم كل ماملكت يداه .. وقد حارب كذلك ابنى ادم  فوسوس لأحدهما فسلبه مشاعره وحرمة دم اخيه عليه بينما الآخر فبقيت لديه مشاعرالأخوة رغم خطورة الموقف فقال له ان بسطت يدك الىّ لتقتلنى ماأنا بباسط يدى اليك لاقتلك .. وما منعه أن يدفع القتل عن نفسه الا خوفه  قتل اخيه فانتصرت مشاعره وان قُتل  وتجرّد القاتل من مشاعره فقتل .. وهلَّل الشيطان لقاتل أخيه فسلب منه  النخوة والاحساس ومشاعر الأخوة والدم الواحد  فأماته من  ضمير الانسانية بينما القتيل فصار حيّا فى ذاكرة التاريخ بمشاعره النبيلة ..

انها مفردات التواضع  والزهد  والخوف من الله والتسامى عن المعاصى والوجل من الخالق  والتواضع للمخلوق  والرغبة عما بيد الغير والميل عن الدنيا بالميل الى الاخرة .. واللوعة  من التجافى  والتباكى عندالتلاقى ... فالقلب  للحالين  باكى .. والوجد للمفقود والشوق للمودود كماالبكاء للمولود .. وانفطار القلب عشقاً  وألماً وحاجة  كذلك الى الأخر  حبا لله وفى الله.

لايبكى الرجل الا لشىء جلل قد أصاب مشاعره فى مقتل من فقدان مأمول أو  رحيل ذو صلة من دم .. تلك هى المشاعر الانسانية  التى خُلقت يوم أن خلق الله ادم  فكانت معه كصنوان  شبيهان ولصيقان .. فلايمكن لبشر أن يكون كذلك بلا عين دامعة وبلا حضن ممدودأو قلب نابض  بحب او لوعة من شوق .. والا لكان أقرب الى موجودات عالم  الجماد..

الديانات السماوية قد أبانت  حقيقة لزوم المشاعر للحياة  فلو نظرنا لنبى الرحمة محمد (ص) يقول : البسمة فى وجه أخيك صدقة.. ويقول ألا أدلكم على شىء اذا فعلتموه تحابتتم.. أفشوا السلام بينكم ..

كم حقا هى دعوة اعمالٍ للمشاعر والأحاسيس من افشاء لرحمات  وتجليّات من ود وحب .. انها حقا دعوة حب ومشاعر .. لكننا نرانا وقد ضاعت من أيادينا وصايا رسول الله فالسلام لايُلقى الا للمعرفة .. وإن أُُلقِى فلا أحسن مُلقيه ولا أحسن رادُه .وضاعت التجليّات وتاهت الرحمات .. ضاعت كذلك الابتسامات المتبادلة وحل التجهم  محل البشر  فى التلاقى  فضاعت مفاتيح المشاعر المُغلقة عند التجافى  واستشرى العنف  والميل الى الانتقام .. انها دعوة دونية وقد انتصرت على دعوة الحب والتسامح والتعاطف والتراحم..

باتت المشاعر غريبة  وباتت الدموع  قطرات  ندى  لايستشعرها غير جلدك  وكفيك.. بينما قلبك فلم يعد يشعر  بما تعنيه دموع الأخر .. بات خفض الجناح لذوى قرباك  مثار ضعف واستنكار .. وبات الغصب والنصب  وسيلتان للارتزاق  البعيد عن مفردات القيم المُفتقِرة الى المشاعر الإنسانية .. فلا المحتال تعنيه دموع ضحيته كما والوحوش لاتعنيها  صرخات فريستها .. كلُُ يأكل فى كل .. تبدلت أشياء كثيرة  وصار الدم بمذاق الليمون  واستحالت الدموع الى ضحكات .. وخفقان القلوب الى  مواطن اضحاك وسخرية ..  واصبحت الأحضان الدافئة  غريبة فى حياة البشر..  أحياةُُ هى ... أم ممات


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق