]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الثورات العربية ايجابياتها و سلبياتها

بواسطة: amar.saouli  |  بتاريخ: 2011-09-13 ، الوقت: 11:59:52
  • تقييم المقالة:

ان المراقب لموسم2010 2011 يرى نوعا من التوجه للفوضى باسم الثورة في العديد من دول العالم و خاصة العربية

لكن لا يعرف الكثير منا ما المحرك الاساسي لهده الظاهرة و لدالك نحرص ان نقدم لكم الاسباب الحقيقية لها و ما الدي يقف وراءها

وقفت الدول الكبرى خلال الازمة الاقتصادية العالمية عاجزة عن ايجاد حل لديونها و اقتصادها فتوجهو لخبراء التخطيط الاستراتيجي في الاقتصاد فقدموا لهم حلول مؤقتة لاستعادة التحكم في الامور الاقتصادية دون مراعات التاءثيرات الجانبية لهده الحلول و ترتكز في اساسها على مايلي

*اعادة توجيه حركة رؤوس الاموال عن طريق ظرب محفزات الاستثمارات في الدول النامية

*الهاء هده الدول بمشاكل اجتماعية و داخلية عن طريق زرع الفتنة الطائفية و العرقية ....الخ

*تسويق برامج تتنافى و المناخ الموجود في هده الدول

*تشجيع تهريب رؤوس الاموال عن طريق خلق عنصر ظغط بطريقة غير مباشرة

لكن لم يدركو ان خلق فوضى و غليان اجتماعي بهده البلدان سينقل هده العدوى لبلدانهم و هو ما سيرسم خريطة سياسية للعالم جديدة

كما سينشر ثقافة اجتماعية تحطيمية ستقضي عل الكثير من الدول منها الدول الكبرى نفسها

كما سيدخل العالم في جو   ك الدي ساد بعد الحرب العالمية الثانية

كما ستكون الدول التي لم تعصف بها هده الفوضى هي صاحبة القرار بعد دالك

ان ثقافة التحطم الذاتي التي تبرمجها بعض الاطراف للقظاء على المنافسة و الراءي المخالف تعد بداية لدخول العالم في متاهة لا يحمد عقباها قد تعيد العالم الى عقود الى الخلف كما يمكن ان تجعل من بعض القوى الاكثر شرا و دكتاتورية هي صاحبة القرار بالنسبة لمصير العالم و هو ما لا يخدم الشعوب البسيطة باية طريقة بل يجعل من بعض الخلايا النائمة بالمجتمعات تستيقض لتقرر مصير العالم من جديد باستعمال التعاطف الشعبي و الظروف الاجتماعية الموجودة التي تهيئ المناخ لتلك الخلايا ومن ذالك ما يلي**

1* الطائفية

2*لجهوية

3*  المحسوبية

 


عمار صاولي


« المقالة السابقة
  • Sagad Gtr | 2011-11-29
    السلام عليكم, هل معنى كلامك أن الدول التي اشعلت فتيل الفتنة والفوضى قد خدعت الشعوب العربية من بينهم أناس على مستوى من الثقافة والوعي السياسي( ضباط ومحامين ودكاترة ) وغيرهم وأن الرؤوساء العرب هم الضحية؟.
    • amar.saouli | 2012-03-09
      تحية طيبة و شكر على التعليق
      انا لا اقول ان الرؤساء العرب هم الظحية و انما كل العرب ضحايا
      كيف ذالك
      لا انكر ابدا ان القادة العرب يستحقون الشنق جميعا لانهم ينساقون وراء مشاريع الغرب و يصرفون اموال شعوبهم من اجل خدمة المصالح الغربية و من اجل خدمة مصالحهم الشخصية ثم يجدون انفسهم ملاحقين من شعوبهم و منبوذين من طرف كل العالم
      نعم سيدي و لكن نحن بحاجة الى قادة يملكون الثقة في انفسهم و في انهم اصحاب القرار في حل قضاياهم  لا ان نشاهد و دون استحاء رئيس او ملك عربي يسافر الى الولايات المتحدة الامريكية من اجل مناقشة مشكل داخلي في بلده و كاءن واشنطن هي خزنة المفاتيح لحل مشاكل العرب

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق