]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على أمل العودة من جديد

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-03-05 ، الوقت: 12:48:53
  • تقييم المقالة:

 

ابتعدت عن الباب تنتظر رجوعه بصمت فقربه منها بات يحييها لحظات ضاعت بين الرجوع والعودة من قافلة كانت متوجه نحو آبار المعرفة الذاتية وسبب البعاد الذي ايقظها من غفوتها هيأت ذاتها كي تغدو كرفيق لذات بشرية نثرت الورود في طريقها علّه يشتّم فيها الحب من جديد صورة باتت تؤرقها رغم ضميره النائم منذ سنين رحلت مع أفكارها تعلن الحداد على الآتي من خلف أمنياتها توجت حكاياتها بعمق ذاتها ومشت وحيدة الخطى غفت لحظة على هدهدة طفلها الصغير  ونطقت الحروف على أمل عودة حبيبها الضال عن أحلامه ابتعد عنها وعن طفلها تلك هي من ابعدته عنها  تلك المرأة المزيفة المشاعر ابعدته عن زوجته وطفله الوحيد حتى تاه في بحر من السكون المزيف المغتصب حد الثمالة من الواقع المرير هيأت نفسها لمقابلة حلمها الهارب وأيقظت مشاعرها على أمل العودة من جديد قلمي وما سطّر لحن الخلود ناريمان ‏الثلاثاء, ‏05 ‏آذار, ‏2013
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق