]]>
خواطر :
شُوهدت البهائم على أبواب مملكة الذئابُ وهي تتنصتُ ... البهائم للذئابُ وهي تتساءل...أهو يوم دفع الحساب أم صراع غنائمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثقافة الحياة

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-03-05 ، الوقت: 10:20:35
  • تقييم المقالة:

لقد بالغنا في جهلنا كأمة وصفها ربّها بأمة الوسّط .وتركنا للمتشددّين منّا بالغوص في التعصب وبشرح النصف الآخر من وجه الحياة.

انهم رأووا النصف الفارغ من الكوب وصدقوا أنّ كل أمر عيب وكل عمل حرام.

يا أخوتي في الله الاسلام دين للحياة ولكن عتبي على الذين يعتمرون اللفات وتقتصر أعمالهم على خطب الجمعة والأعياد,أين أنتم من موجة التشدد تلك التي تكاد تجهز علينا كأمّة وكعرب.هل حقاّ نحن للموت عنوان وإذا كان صحيحاّ لماذا خلق الله عباده ومهما كانت مراتب الشهداء عالية ولكن نسينا أننّا مدعوون للحياة وكل انسان يساعد في احياء روح جزاه الله كل خير وبات على قدر عظيم عند الله سبحانه وتعالى.

يا اخوتي في الله ليس صحيحاّ أن المفكرين والعلماء والمبدعين كافرين هم الأقرب الى الله لأنّه خصهم بميزات كبيرة  وأفضلها معرفة كيف تكون الحياة.

اذا كان لا بد من الموت بالتأكيد يجب أن نولد ونعيش قبله يا كرام .لا تشوهوا اسلامكم واخلعوا النظارات السّوداء عن أعينكم .

وذروا كل ماعلق في أذهانكم من أقوال لا تمت للدين الاسلامي بصلة وليست من الأحكام في شىء. وكلنا نرغب بأن نموت شهداء ولكن عيشوا حياتكم واتركوا بصمات هكذا تكون الحياة وتستمر الى أن نلقى الرّحمن.أولم تستمعوا لحديث قدوتنا محمد عليه الصلاة والسّلام  بما معناه من كان في يده غرسة يوم القيامة فليغرسها أولم تفقهون.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق