]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صباحكَ غربةٌ باتت بحبكَ وطني..

بواسطة: م. حنين العمر  |  بتاريخ: 2013-03-05 ، الوقت: 07:06:03
  • تقييم المقالة:

اشتقتُ إليكَ...
 فعلمني أن لا أشتاق...
علمني كيف لا أمضي عمري اغتراباً وأنا أنتظرك ...
واغتراباً وأنا أحبك.
صباحكَ ك نكهة غربةٍ عشتُها ببعدكَ ...
فباتتْ وطنًا عشقته لاأنوي هجره إلا بجواز سفرٍ من عينيك..

عيناكَ ....
اللتان ترسمانِ لي هذه الكلمات بـ كلِّ إطلالة فجر عاشق..
"صباحكِ عمري الذي تخطى حدودَ الكون وبتِّ أنتِ فيه الشمس والقمر وكل سكان المجرة..
صباحكِ حنيني وحنين عمري اليوم وغداً لآخر قصة عشقٍ تُروى"
*م. حنين العمر*


https://www.facebook.com/HaneenAlqalmWalkalimaat


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2013-03-06
    جميلة ورقيقة ومبدعة كعادتك دوماً ، أيتها الحنين . . . كلماتك أوجزت شوق العشاق فى بضع سطور . . وما أراها إلآ قد أبدعت حين صورت الشوق حال الغربة والحب والإنتظار . . . لكِ منا كل التحية ، وعليكى لنا حق الإستمتاع ، فهل من مزيد ومزيد ؟ ؟ ؟ ؟

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق