]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

شظايا (4)

بواسطة: مدحت الزناري  |  بتاريخ: 2013-03-05 ، الوقت: 00:31:41
  • تقييم المقالة:

 

(1)

جسدٌ يغتالُ رصاصة

ورغيفٌ يأكلُ صاحبَهُ

أتوارى للصف الثاني

وأواري جسدي بلُعابي

 

(2)

عَضُ الأنامل لا يفيدُ الآن

اقبض بها على الخيطِ الأخيرِ من النسيج

عما قليلٍ سيكفيكَ عن عضِها المَقَص.

 

(3)

إن مَسكَ عطرٌ بالصُدفةِ

أو قطراتٌ من دم

لا يعني ذلكَ أبداً

أنكَ ورديٌّ بالفطرةِ

أو وطنيٌّ بالتكوين.

 

(4)

رُدَهٌم للسجنِ رَداً قبيحا

هُنالكَ ستكونُ الأكاذيبُ أكثرَ إتقاناً

والمؤامراتُ أشدَّ حبكة

والبكاءُ مثيراً للشفقة

لأنهمُ الآن

يدفعونَ إلى القيءِ دفعاً

وما يكشفونَهُ من جراحِ الأمسِ

يجلبُ سخريةَ الناظرين.

 

(4)

يحكونَ عن وطنٍ كانَ من تحتِ أقدامِهم

ويحكي لهم وطنٌ عن الذينَ عليهِ كانوا

كلُ العيونِ التي رأتهما معاً مفقوءة

وألسنةُ الشهودِ مقطوعة

والآذانُ قد صُمت

فمن يُصدقُ حكيَهم

ومن يُعيدُ إلى الثرى الأقدامَ؟

 

(5)

الناسُ سَئمَت من كلامِكَ

وعليكَ أن تَختارَ بينَ الموتِ كمداً

وبين كَسرِ الرأسِ في عرضِ الجدارِ

ونصيحتي الوحيدة والأخيرة

أن تَكُفَ عن الكلامِ.. عن السماعِ.. عن الصُراخِ

وأن تُجرّبَ مرة

أن تُمسكَ قلماً وورقة

أن ترسم شجرة

أو فلاحاً

يحرقُ يَرقة

.. بالنار.

ـــــــــــــــــــــ

مدحت الزناري

5/3/2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق