]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عتاب

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-03-04 ، الوقت: 19:22:21
  • تقييم المقالة:

لن أذكر من تلك الأيام الخالية ,الاّ حنيني وشوقي وانتظاري,ومن قسوة الحياة استبدلت قلمي بقلبي وراح ينبض حروفاّ....

وهكذا انتصرت على أحزاني واستعدت مكانتي ,ونسيت اسما" طالما كان مفتاح سعادتي وتحول بلمح البصر إلى باب تاجر فاجر.

ليس النّدم ما يجعلني أكتب وإنّما خيط رفيع ما زال يحركني اسمه الأمل...ومع ذلك تعودت الوحدة واتقنت فنون الضجر..

رياضة المشي ورياضة الروح ورياضة القلب ورياضة العقل ..كلّها مجتمعة أعادتني إلى طاولتي وأوراقي وملأت دواتي من ماءالبحر

وحملت قلم حبر وشرعت ألون الحروف وألحن الكلمات وأكتب القصائد وأحول البياض إلى سواد تنيره ومضات القلب النابض 

والنّاطق باسم الحب فلا يحتكرّن الرّجال قلوب النّساء ولا يعتقدّن  آدم أنّه لأجله ولدت حواء....

لا تقف دنيانا عند عتبة بيوتكم ولكن بأناملنا نهدّم دعائم أبنيتكم ..احذروا من قسوتكم اذا ما اختارت ان تقف الى جانب النّساء لأنّهم حديثي العهد بها فلا بد أن يخطئن بضرباتهن كالنّاقة العشواء...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق