]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اما حان للموت ان ينتظر قليلاً!!

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-03-04 ، الوقت: 16:53:55
  • تقييم المقالة:

أيا راحل ...
متى كان اللقى
ايا راحل عن دنيا الوهم
اما حان لك ان تذكرني
ان تذكر قلبي المعذب
الا تريد ان تُكتب اشعاري التي
كانت في ادراج النسيان
ايا راحل
متى...
واين الا تصبر قليلاً
كنت بلسم لجراحاتي وآهاتي
امكث قليلاً
اما حان للموت ان يتوقف
قليلاً لأجلي...
ايا حباً لم يفارقني لحظة
بل كان معي داخلي بأيامي
ساعات ...
انتظر ...
كلماتك ...
تأخذني...!!
من آهاتي ...!!
من عذاباتي ...!!
من دموع...!!
حلت بذاتي ...
سكون الليل اصبح قاتلاً
وساعات الليل اصبحت سوداء
اما حان لك ان تشفق
على حال
من كانت حبيبة الأمس
ايقظت بي ساعات ...لحظات الوداع
ولكن
هذا الوداع الأخير
هذا الألم الباقي
هذا
السكون القاتل
لحظات
ابكي فراق وامحو بقايا لحظات
ساعة غضب
حزن...
ألم...
اما حان للموت ان ينتظر قليلاً!!
فشغاف القلب ما زال معلقاً بك
رحيلك ...!!
ماذا يعني
موت جزئي يحتلني
صراخ داخلي هدني
لمسات ساحرة تحرر ذاتي
بعبق الذكريات
ارجوك ...
قل للموت ان ينتظر...
لا تحارب يأسي
لا تناجي جرحي
لا ترمي اثقال الماضي على ذاتي
حررني من وعدي وانتظر...
قلمي وما سطر
للحظة ألم ووداع
لحن الخلود
ناريمان
لا احلل من ينسب مشاعري له
دون ذكر المصدر
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق