]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

همسات صمتي..

بواسطة: عاشقة وطن  |  بتاريخ: 2013-03-04 ، الوقت: 16:40:47
  • تقييم المقالة:

اهمس بداخلي واتمتم كم اشتاق اليك؟...وكم تحتاج لي يا ترى..يعتريني شعور بالقسوة حينما اشعر بأنك كنت دنيتي ودنيتي رحلت عني...اشعر وكأنما قلبي حي بين الاموات..ينبض بلا معنى ولا جدوى..كلما اتذكره هو حزني..ومن ثمة جرحي ودمعي الهزيل...لقد القتني امواج الحياة الى عرض البحر دون مرساة او قارب...القتني وحيدة اتجرع مرارة البرد وقسوة الشوق ولوعة الحنين..كم اشتقت اليك يا هذا؟....وكم اكره نفسي حينما اذكرك...انني اتمنى لو ان قلبي بيدي...لقتله قبل ان يعرفك....يا لحزني ويا لانكساري...لم اظن ان قلبي طير جريح ضعيف لا يمتلك جزءاً من الارادة والقوة...لقد رحلت اليوم...فأخبرني متى سأرحل من سجنك يا هذا؟....متى سأبقى اسيرة ما لا احب ولا ارضى...متى سأراك هنا تقبع بمكاني هذا...تجتوي حرقة الحنين وأناته المضجرة من هموم الحياة المثقلة بنزيف الوحدة القاتلة....متى سأفرح حينما تبكي...متى ستبكي حينما اراك...متى سأرى التحسر بعينيك القاسيتين...أيا ترى سأرى ذلك......أم انها اضغاث احلام؟.....انني لم ارى قلباً متحجراً كقلبك....ولم ارى خائناً مثلك....انني هنا اعلنت حدادي على نفسي ورفعت رايتي البيضاء لمن لا يملك سوى الضعف والانسحاب...ولكن رغم حزني...رغم المي ووحدتي...سأسكن في نفسي...وأرحل في تجوال الحياة المتنقل..سأستقل ركب الامل السائر في خضم الأيام القادمة...ان كان اليوم هو جرحي فغداً ستحزن لفرحي....سنتواجه والايام بيننا وان طالت...فسأراك مجدداً تطلب الرضى وتقول ليتني.....سأبكي اليوم واحزن واموت بجرحي وغداً سابتسم وسأرسم بسمتي بنفسي...لست بحاجة اليك يا من اثقلت قلبي بجراحك الزائفة....ارحل فان رحيلك لم يعد يقتلني..

.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق