]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ناعمة اللما

بواسطة: القادم  |  بتاريخ: 2013-03-04 ، الوقت: 08:51:27
  • تقييم المقالة:

 

               ناعمة اللما  

                                منذ رأيتها وأنا شاخص النظرُ            شفتاها الأحمران كأنهما الشفقُ

 

                                 قطعة حرير ناعم أبلها المطرُ           تحي من لم يبقى له سوى رمقُ

 

                                ربيع ماءه  شهد بعذوبة النهرُ           له تلألأ سناء ضياء كأنه البرقُ

 

                                 أو كقشة جمعت وأوقدت نارُ           ريقها نقاء الندى ولزوجة العلقُ

 

                                ببرودة الثلج وحرارة الجمرُ           قبلة منها وما بعدها يأس ولا قلقُ

 

                                 أفنان جنةٌ غناء يانعة الثمرُ           تقيك من سقم وعطش ومن أرقُ

 

                            قوس لماها كأنه آخر الشهرُ           مشهد تفارقهما يصور كأنه الفلق ُ

 

                                غشائها رطب أملس و نظرُ           قد حوا معينٌ غزيرٌ كأنها الودقُ

 

                               شفافة يبان دمها  كأنه الحبرُ          مرنة كعجينة مترابطة كأنها حلقُ

 

                               محظوظ من جمعه بها القدرُ          ذاك لماها والباقي فضاء بلا أفق

                                 ................................................................................

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2013-03-04
    حرف باغت النضرة ووهبها  ذات افتتان
    واقتنص من درر الجمال , ياقوتا وزبرجدا ذا ألوان
    جميل ذاك الحرف بما يبعثه من انبهار
    القادم ,,
    هنا توطنت الحروف كما لو كانت صاحبة الوطن
    دمتم بخير وعافيه اخي النقي
    طيف بخالص التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق