]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

** ( نبضُ الحَشَى ) **

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-03-03 ، الوقت: 23:29:59
  • تقييم المقالة:

 

** ( نبضُ الحَشَى ) **

............................

يا ساكناً شبحَ الدُجى ..

في مَرْقدي

خبّرْ فُؤاديَ عنْ قتيلٍ ..

أسْلمَ !!

إنّ الفؤادَ وديعةٌ ..

أوْدعْتُها

قلبَ الزمانِ رهينةً ..

كي ينْعمَ 

عابَ الرهينةَ هَجرُه ..

إذْ عَقّني

نبضَ الحَشَى وقرينُه ..

أنْ تعْلمَ

أنّ العُقوقَ كبيرةٌ ..

قدْ تبتلي

غِمدَ الحياءِ ومُهجتي ..

لنْ يسْلما 

لا تنْصُرنّ سُيوفَ جهلٍ ..

تلمعُ

إنّ البطونَ إذا خوتْ ..

لنْ ترْحمَ

..

هذا الفؤادُ خَميلةٌ ..

فوق الرُبا

قدْ يَحنِه نَصَبٌ عَتِيٌ ..

قَلـّما ..!!

لكنّه ..

قمراً مضيئاً سطحُه

مثلَ النجومِ بهائُها ..

يَسقي السما

قد ثارَ يومَ حَنينِه ..

منْ وجْدِه

نبضاً أذاقَ عُيونَ صمْتيْ ..

مَغْنما

أُهْديك مِنْ جَسَد الردى ..

أثوابَه

فوق الترابِ وتحتَه ..

كي تفْهمَ

أنّ القتيلِ نَهارَه ..

لا يُرتجى

إنْ عادَه .. وصباحُه ..

ينْعي الدُّمى

.....................

عمـــ المليجي ـــرو

مصـــر  3/3/2013

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق