]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حاكموا مبارك . بقلم سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2013-03-03 ، الوقت: 14:38:32
  • تقييم المقالة:

    بعد كل ما حدث في مصر منذ أن ترك الرئيس مبارك الحكم وحتي الآن  : من ديمقراطية وحرية وعدالة اجتماعية ، من أمن وأمان ومستقبل مشرق يبشر بكل الخير ، من دولة اصبحت هي صاحبة الكلمة في امورها دولة غير تابعة لامريكا او اسرائيل ، دولة يرأسها حاكم قوي له هيبه تفرض علي الناس احترامه اينما حل او وجد بعد ان اختفي من مصر  الظلم وساد العدل بعد ان اصبحت الاجهزة  الامنية وبتوجيه من السلطات الحاكمة تعامل المواطن المعاملة التي يستحقها كمواطن مصري له كافة الحقوق والواجبات بعد ان صنع الشباب والقيادات السياسية كل الانجازات التي نراها اليوم لابد ان يحاكم مبارك .

لابد ان يحاكم مبارك لانه وبرغم كل ما وصفتموه به من ديكتاتورية وتجبر ترك الحكم خلال 18 يوما دون ادني مقاومة ودون ان يغرق البلاد في بحر من الدماء نتيجة التناحر الذي كان من الممكن ان يحدث  ما بين مؤيد ومعارض , حاكموا مبارك لانه وعندما خرج اليه الشباب يطالبونه بالحرية والعدالة الاجتماعية لم يصفهم بالبلطجية ولا المجرمين ولكن قال لهم : ابنائي حقوقكم مشروعة , حاكموا مبارك لانه لم يحشد مؤيديه لاعطاء الشرعية للقرارات التي يتخذها حتي وان كانت مخالفة للارادة الشعبية ، حاكموا مبارك لانه احترم الدستور والقانون ففي الوقت الذي كنتم تطالبونه بالرحيل كان يفكر هو كيف يحقق لكم مطلبكم بشكل دستوري  ليؤكد علي ضرورة احترام القانون والدستور ، حاكموا مبارك الذي كان القائد الاعلي للقوات المسلحة علي مدي 30 عاما وليس باي قائد بل هو مثلهم في البطولة والعطاء كقائد لنصر عظيم ورغم ذلك لم يستقوي بالجيش علي الشعب لانه يدرك ان الجيش الذي ظل قائدا له وظل يبنيه طوال تلك السنوات لن يختار صف الحاكم ويترك الشعب ولو فعل غير ذلك لاحس مبارك ان ما بناه طوال تلك السنوات لا قيمة له فليس الجيش الذي هو قائده الاعلي من يحارب شعبه لاجل الحاكم .

حاكموا مبارك لانه  لم يترك مصر ويهرب كما فعل غيره ولم يتشبث بالحكم حتي تندلع الحرب الاهلية في البلاد او تتدخل القوات الاجنبية لتعتدي علي الارض والعرض ، حاكموا مبارك لانه لم ياخذ ضمانات ولم يطلب خروجا امنا فامتثل للمحاكمة وهو في الثمانين من عمره يصارع قسوة المرض  والامه ، حاكموا مبارك الذي لم تثبت صحة شائعة واحدة من كل الشائعات التي انهالت عليه فها هي السبعين مليار تتحول الي سته مليون جنية  راتبه ومعاشه بالقوات المسلحة ها هي القصور الرئاسية الذي اتهم بالاستيلاء علي محتوياتها لم يتحرك فيه شئ من مكانه كبيرا كان او صغيرا بالعكس ظل مصانا لا تمسه يد ولا يعبث به عابث

حاكموا مبارك الذي ظل محافظا علي الدعم طوال فترة حكمه علي الرغم من تعداد السكان الذي تضاعف من 45 مليون وقت ان تولي ليصل الي اكثر من تسعين مليون وقت ان تخلي عن الحكم ورغم ذلك ظل رغيف الخبز بخمسة عشر قرشا دون ان يحدد نصيبا للفرد ودون ان يطلب منه الذهاب ببطاقة الرقم القومي للحصول عليه ، حاكموا مبارك الذي ظل محافظا علي دعم المواد البتروليه للجميع فلتر البنزين ب 90 و 1,75و 185 قرشا واليوم ب 3,74 و 5,71 و 6,05 جنيه ، حاكموا مبارك الذي انشئ في عهده الاف المستشفيات والوحدات الصحية حاكموا مبارك الذي انشئ في عهده الاف المصانع والمدارس واقيمت الاف الكباري   ومدت الاف الطرق ، حاكموا مبارك الذي وفر الكهرباء والمياة في منزل وفي كل بيت حاكموا مبارك الذي ادخل وسائل الاتصالات من تليفونات وانترنت ، حاكموا مبارك الذي ضاعف مساحة الاراضي الزراعيه.

حاكموا مبارك الذي لم الشمل العربي و اعاد الاخوه بين ابنائه ، حاكموا مبارك الذي حافظ لمصر علي كامل سيادتها علي اراضيها بعد ان اعاد اخر شبر من المحتل حاكموا مبارك الذي كان ندا لامريكا وغيرها من دول العالم حاكموا مبارك الذي حفظ هيبة الوطن اينما حل او وجد حاكموا مبارك الذي حافظ علي الدماء المصرية طوال فتره حكمه حاكموا مبارك الذي لم يغلق جريدة او يحبس صاحب راي حاكموا مبارك الذي صنع علي ارض مصر انجازات لم نرها في الدول البتروليه صاحبة الثراء حاكموا مبارك  الذي ترك جيش هو العاشر علي مستوي العالم حاكموا مبارك الذي صنع نصر اكتوبر التي اعاد ت الكرامه والعزة حاكموا مبارك الذي حافظ علي سير زعماء مصر ولم يلوثها او يميتها حاكموا مبارك الذي تولي مصر بعد ان دمرتها الحروب فاعاد بنائها من جديد 

لكل هذا لابد ان يحاكم هذا الرجل الذي احب شعبه وحافظ علي بلاده لابد ان يحاكم من كانت الوطنية والاخلاص والوفاء لتراب الوطن عنوانه لابد ان يحاكم من عاش قائدا وزعيما نفخر به بين الامم لابد ان يحاكم مبارك لاننا في زمن قلبت فيه  الموازين واصبح البطل خائن وعميل والعميل بطل ووطني لابد ان يحاكم مبارك  في زمن  ضاع فيه الاحترام للقادة والابطال لابد ان يحاكم لانه فارس نبيل في ومن تملؤه الخسه والندالة وقله الاصل وعدم الوفاء.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2013-03-06
    بكل تأكيد يا عزيزتى سلوى  . . أن التاريخ لن يظلم مبارك أبداً ، ولن يظلمه المصريون . . ولكننا الآن ، نعانى جميعاً ، من فوران الماء من فوهة القدر ساعة الغليان . . ولكن عندما تهدأ النفوس ، سواء قصر الزمان أم طال ، فلابد للتاريخ أن يسطر لكل إنسان ، ما له وما عليه . . وقبل التاريخ وفوق التاريخ ، هناك رب خالق عليم ، من صفاته العدل ، ولا يعرف جل جلاله الظلم ، وسوف يعطى بكل تأكيد ، لكل كائن من كان حقه ويستوفيه بلا نقصان ، سواء كان مبارك أم غيره من المصريين . . ألم تقرأى قول الله تعالى فى كتابه العزيز : " فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ، ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره " صدق الله العظيم . . وليس بعد كلمات الله تعقيب .    تحياتى لكِ ولقلمك أيتها الصديقة العزيزة .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق