]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا صديقي...

بواسطة: العقل العربي  |  بتاريخ: 2013-03-03 ، الوقت: 12:05:33
  • تقييم المقالة:

في تلك الايام  كنت انصحك ...اقول لك عد الى واقعك .كن كما انت ...لا تبتعد عن الواقع ولكنك يا صديقي ابتعدت كثيراا

دائما كنت احاول ان اضع على جناحيك حجارة لكي لا تعلو الى سماء الوهم كثيراا

الم احدثك عن الوهم والخيال وانفصام الشخصية ..الم احدثك عن لا معقولية احلامك

كنت اذ ذاك تسمعني ..كنت تلقي الي سمعك باهتمام ولكن في الحقيقة لم تسمعني الا من بعد فوات الاوان

كنت اصرخ فيك ابتعد عن منطقة الاحلام الخطيرة لانها ستؤلمك...لانك تحلم وانت لست تجيد التحليق

فجسدك لا يستطيع حملك

كنت احدثك عن الحب والغرام ولكن كنت الفها ببرد الشتاء ولكن انت زخرفتها بربيعك المصطنع

ياصديقي الم احدثك عن الواقع ....وكيف تكون الحياة في الواقع اجمل

اعترف لك اني كنت اسمعك ...وكنت اشتهي احيانا سماع اساطير حول الحياة والحب والغرام والمال

وكنت اذ ذاك احاول ان امد جسر اتلواقعية اليك ولكن انت ...حملت جناحين ليس لك

انا كنت احدثك عن احلامي فكنت تسخر منها في سخريتك ...وكنت تقول انها احلام رديئة اقل من احلامي ومع ذلك كنت اغتفر لك استهزاءك ....واقول في نفسي لعل الزمن سيرجعه الى صوابه

انت لم تسمعني عندما كنت ابكي في داخلي

كنت اصرخ

كنت اخربش الجدران باضافري .....لاقول لك بكل صرخة صمت وغيظ ممكنة ...استيقظ ياهذا

انت يا صديقي بنيت بناءء اسسة واهية ....ومنحتني اعمدة اسقطتني في الكثير من المرات

انا اسامحك واغفر لك لاني كنت صغيراا لم اتعلم من احلام صديق خاطئة

اتذكر جيداا عندما كنت تتحدث عن الحب وكيف منت تصف لي وجه حبيبتك ...وكيف كنت تبني معي احلامك اللامعقولة

كنت اذا اساعدك ...في بنائها ولكن كنت انا اذا اقدم لك لبنات حقيقية خالصة غير مخدوعة من واقعي وتجربتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق