]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا معجب بهذه المنطقة حتى النخاع

بواسطة: عثمان أيت مهدي  |  بتاريخ: 2013-03-02 ، الوقت: 19:39:14
  • تقييم المقالة:

 هناك مناطق من هذه الأرض الطيبة، يرتبط بها الإنسان ارتباط الابن بأمه حين تمتد يداه بعنقها فيتشبث بها ولا يرغب في مبارحتها، لا سيّما أمام أشخاص غرباء. كذلك نحن البشر، نرى بعض المناطق امتدادا لحياتنا في الماضي السحيق. جذور تمتد في أعماق الأرض، من الصعب بمكان اجتثاثها، ومن السهل جدا العودة من جديد للارتماء في أحضانها ومعانقتها.

إنّها قرية تموقرة التي تقع بمرتفع سد تشي حافث. تتأمله بهدوء كالطائر الذي يحوم في سماء الأرض يراقب حركات من فيها. تقع القرية أسفل جبال "أمازا" و"إيوولان" اللذان يقومان بحراستها من كلّ عدو عنيد. جبالها تكسوها أشجار كثيفة من الصنوبر، وبعض من أشجار التين والزيتون. تعيش بها بعض الحيوانات المتوحشة كالذئاب والخنازير والأرانب البرية.. إنها بحق قرية تجمع بين البر والبحر، بين الجبال والسفوح، بين الدروب الوعرة والمنحدرات الصعبة، بين اخضرار أراضيها وزرقة سمائها وصفاء مياه سدها العملاق، فتخال نفسك أنك في جنة من جنان الخلد، وليس كما وصفها صديق لي أنها قرية من قرى سويسرا الجميلة. قرية تموقرة تقع بمنطقة القبائل، هذه المنطقة التي يمتد تاريخ جهادها إلى ما قبل الاستدمار الفرنسي، حمل لواءها مجاهدون أحرار، فقدمت قرابين من الشهداء، قد لا تضاهيها منطقة أخرى بأرض الجزائر، ولا أبالغ. وأنارت الجزائر بعظيم العلماء والمفكرين والسياسيين والأدباء والفنانين والمغنيين ومن الأولياء الصالحين، حتى لا تكاد تخلو قرية من وليها المتعبد التقي الصالح. إنها بحق منطقة جمعت بين جمال الطبيعة وطيبة سكانها وصفاء سريرتهم. يعرف عن هذه المنطقة الثورة والتمرد، لا تستكين لقوي مهما تجبر، ولا لطاغية مهما بالغ في ظلمه، شعارها: "نموت ولا نستكين". تمردت على الروم وثارت ضد الأتراك، وحاربت فرنسا، ورفضت نظام الحكم الواحد الأحد. ومازالت إلى يومنا هذا متمردة رافضة للظلم والظالمين. اختارها النظام الحاكم من بين جميع مناطق البلاد، ووضعها في عين الإعصار، وقام بكل ما أوتي من قوة المال والسلاح من أجل تحطيم هذه المنطقة المجاهدة المرابطة الثابتة على مبادئ الخير والعدل والمساواة، وراح مستعينا بالطابور الخامس لتشويه وعزل وتقزيم هذه المنطقة. فأراد لها أن تصبح منطقة الخونة الذين أحرقوا المصحف الشريف، والعلم الوطني، وأعداء اللغة العربية، وأعداء الإسلام. أبوهم فرنسي، وديانتهم المسيحية، يكرهون كلّ عربي، ويحنون لعودة فرنسا وكثير من كلام فارغ وتحليلات هشة من أذناب النظام وزبانيته وذوي القلوب المريضة بالحقد والبغضاء والغيرة. وبقيت المنطقة ثابتة كثبات جبال جرجرة الشامخة رغم كلّ الضربات، ورغم كلّ الحملات بقيت صامدة قوية متحدية نظاما من أقوى الأنظمة العالمية تعقيدا وخبثا ودهاء. كان صمود المنطقة بفضل أبنائها البررة الذين أنجبتهم. رفع بعضهم لواء الإسلام عاليا كالشيخ الإبراهيمي، والفضيل الورتلاني، ومحمد الطاهر أيت علجت.. وحمل بعضهم لواء اللغة العربية عاليا كمولود قاسم نايت بلقاسم، وعبد الرحمان شيبان.. وحمل بعضهم لواء الجهاد في سبيل أن تحيا الجزائر حرة مستقلة، كعميروش وعبان رمضان وكريم بلقاسم.. وحمل بعضهم روح القومية العربية، وبعضهم روح السلفية، والبعض الآخر حمل لواء الأغنية لدكّ قلاع النظام المتهالك، فكان لهم معطوب الوناس الذي أقام النظام وأقعده، ومازالت أغانيه يرددها العام والخاص، رغم مرور زمن من استشهاده على يد إخوانه في الجنسية والوطن. ولونيس أيت منقلات الشاعر الحكيم، الذي ساهمت أغانيه في تنمية الوعي السياسي والوطني عند العامة. كم أنا فخور بك أيتها المنطقة، لا عصبية ولا جهوية، بل لأنك أهل للإعجاب والافتخار. لا تاريخ للجزائر دون تاريخك، ولا مصير لها دون مصيرك، ولا عزة لهذا الوطن دون عزتك. أنت التاريخ والمصير والعزة، رغم كيد الكائدين وحقد الحاقدين وظلم الظالمين. أنت القبائل، التي قالت "لا" لفرنسا لما حاولت هذه الأخيرة استدراجك لتسلم الاستقلال بمفردك، لأنك لا تؤمنين بقبائل دون بقية المناطق الجزائرية. أنت القبائل التي قالت "لا" للنظام الجزائري عندما حاول تسليم الرئاسة للحسين أيت أحمد، وقد قال قولته المشهورة: "أنا لا أؤمن بالرئيس الذي لا ينتخبه شعبه". أنت القبائل التي رفعت شعار في التسعينات في مسيرة حاشدة: "لا للنظام البوليسي، ولا للنظام الأصولي" هل بقي بعد كلّ هذا لهذه الأبواق المستأجرة، والطابور الخامس، وأذناب النظام أن يسكتوا خجلا من ماضيهم المظلم وحاضرهم المتعفن؟ إنّني معجب بهذه المنطقة حتى النخاع.

 

عثمان أيت مهدي 01/03/2013

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق