]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصورة

بواسطة: ALIM  |  بتاريخ: 2013-03-02 ، الوقت: 19:04:47
  • تقييم المقالة:

الصورة اليوم تمركزت في قلب التواصل ، ولم تعد الكلمة وحدها قادرة على إرواء عطش المتلقي و إشباع فضوله ، الصورة أضحت لغة العصر وبها تتنافس الحضارات ، الصورة مركزيتها واضحة لا غبار عليها ، فمن يتصفح مواقع التواصل الاجتماعي سينبهر كيف يحلل الجيل الجديد الصورة أكثر من قدرته على تحمل مشاق الاستعارة والكناية والبديع اللغوي ، الصورة الواحدة تقرأ بمعان كثيرة ، وتستخلص فيها دروس وعبر عديدة ، تكاد تكون الصورة حدثا و قصة وقصيدة ومقالا وربما نجد صورة جامعة مانعة ، بل يزداد اتساع ثقافة الصورة ويتضاءل حظ اللغة ، وأعتقد بكثير من اليقين أن الحضارات القادمة ستتخلص من الكثير من موروثها اللغوي التواصلي أمام امتداد اللغة الجديدة المرتبطة أساسا بالصورة ، وخير دليل على انكماش دور الكلمة ، تلك الكتابة الجديدة التي تستعمل في التواصل وتحتوي رموزا من صور دات دلالة مثل القلب وملامح الوجه وغيرها إضافة إلى اختزال الكلمة وإدخال الرقم في الجملة الإلكترونية الجديدة، من يدري ربما نجد هذه اللغة يوما في المدارس بدلا عن التواءات اللغات الحالية بكثرة تعقيداتها .

الصورة تزداد مكانتها عالميا مؤكد ، وتكاد تكون لغة جديدة أو تساهم بشكل فاعل في ظهور لغات جديدة ، لكن ما أعجب له تمام التعجب المقرون بغرابة وكثير إشفاق على أمتنا هو وجود بعض من الخلق في مجتمعاتنا يؤمنون بتحريم التصوير والصورة ، هذا النمط من التفكير هو ما حشدناها و أعددناه لتقوية قدراتنا التنافسية ، فيتوهم البعض أن إخفاء الرأس والعيون كاف وإن بدت العورات والسوءات ، قطاع الإتصال يكاد يكون القطاع الأول في العالم أكثر من التجارة والصناعة والفلاحة ، في الاستثمار وتوليد الثروات وخلق مناصب الشغل ، وهو أساسا يعتمد على ثقافة الصورة ورغم ذلك نجد دائما من يبرر فينا التخلف ، إلى متى سنبقى خارج التاريخ أما الصورة فعفوا لن تلتقطنا في المشهد الحي  للعالم .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق