]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصفح قدرة الغفران

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-03-01 ، الوقت: 19:23:35
  • تقييم المقالة:

الصفح هو قدرة الغفران وتجاوز  الأحقاد لتحقيق المحبة بوصل الأنسان بخلاص التقوى  لقد ارسى النبي قيم التسامح كرمز لمدنية الأنسان المتكافل بروح الأخاء ..الم يؤاخي بين المسلمين ويشرع له من الوان المعاملات ما حقق المجتمع الملتزم بعدالة الله ..وقد كان الأشعريون قمة في التكافل والعطاء فلم يجوع عندهم احد حتى مع فاقة فكان ان اعسروا جمعوا ماعندهم واقتسموه بينهم بالتساوي ..حتى لا يفقد اي من المسلمين كرامته ..وقد قال عمر بعد ان سأل عن شيخ هرم قيل يهودي معاهد قال ليس من الأسلام ان تاخدو شبابه واعطاه من مال المسلمين ..

 والدي لا يقيم السلام والصفح بينه ونفسه في توازن نفسي باحدلت حالة من المراجعة وتجاوز غضب النفس وشراهتها وعدولنيتها ..الم يقل النبي ان لنفسك عليك حق ..فليس من حقك ان تقتل نفسك عبادة ..يكفي ان تؤمن بما تقوم به وتلتزم نية الصدق ..كثير من العباد يتكلفون في العبادة حتى ليصابوا بمرض التكرار ..الدي هو اهتزاز ويشكل احد دهانيات الشك ..او فوبيا التدين الدي عادة ما يفضي الى التطرف ..عليك ان تصفح على نفسك وتغفر خطأها في محاولة لتجاوز المغالطة بالتوبة النصوح وادراك الخطأ لتتعلم منه ..

 لا تجلد نفسك بالتأنيب الله يغفر لمن يجدد حياته ..بالصفح


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق