]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حوار مع امرأة يائسة

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-03-01 ، الوقت: 07:09:44
  • تقييم المقالة:

 

حوار مع امرأة يائسة

الحب :  



المرأة:
 

الحب لوحة فنية ذات الوان كقوس قزح
متعددة الألوان
حكاياتها من نمط معين
ترتوي بها القلوب الظمئة


الحياة

المرأة:  

رحلة جميلة لمن يستغلها بحب وامل وعطف
ومرضاة الخالق


البحر

المرأة:  

لحظات تسيطر علينا من الحزن والألم
نبوح بها على شاطئ الأمان
فكان البحر


التاريخ

المرأة:  

عظمة تترجمها عقول المتميزين والمبدعين
على السطور
وتأبى الأحرف الرحيل
دون ترك الأثر في القلوب الطيبة


النجوم

المرأة:  

كلمات تناثرت في الفضاء الرحب
مكونة لوحة فنية
لها لمسات رائعة
فكونت الأبجدية بحروف من نور


الرحيل

المرأة:  

قاتل غرس اظافره بقلب محبوبتة
فباتت تنزف وحيدة
دون وقع خطى
تنزف الماً وحدة عذاباً
وحنين


الحنين

المرأة:  

قلب احب وعشق الحياة
وتاه الأحبة
وكانت للحنين حروف مدادها القلب ودموع الأعين


الربيع

المرأة :  

زهرات تفتحت بشكل مواسم
وتلونت بصباغ الحب
فكونت الربيع بألوانه الزاهية


الألم

المرأة:  

مسكين ذاك الألم تخطى حدود البشر
تمزق اشلاءه بعيداً
فكان يهتف باسم الحرية
فكان الألم


السعادة

المرأة:  

شفاء من الوجع
حب كبير دون حدود
اطفال يترجمون ضحكة عذبة
على شفاه عاجز لحظات من السعادة
فكانت هنا معنى السعادة


اليتيم

المرأة:  

عبرة وغشاء مر
سقط على ذاك الطفل
أفقده الحنان
وأفقد الامل
وأفقده ضمة ام لحظات الوجع
وفقد اب يطعمه الحنان ويسقيه الحب
وفقد وفقد وفقد
فكان تاريخ بحد ذاته



قلمي وما سطر  

لحن الخلود



ناريمان
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق