]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تلز نفسك بأشياء لا تلزمك حتى لا تقع في الحيرة   (إزدهار) . 

تشتاق الصمت وتحمل على اكتافها الشوق

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-03-01 ، الوقت: 07:08:00
  • تقييم المقالة:

عندما مات القلب
رحلت وحيدة
تعلمت اكثر من الحياة
حلمت بغد مشرق
وها هي تنثر عبيرها
بين طيات النجوم
ترحل وحيدة
ماضيها اصبح ذكرى
تتألم لحالها
ولكن حان وقت الانتصار على ذاتها
وها هي اللحظات تبني مسكن لها باحلامها
تتوجها بالحنين لماضٍ
هاهي ترتمي باحضان الليل وحيدة
آه من غدر...
من احبها
من عشقها
من علمها معنى الحب
باعها بأبخس الأثمان
تركها وحيدة
ترتحل بالامكنة وحدها
تشتاق الصمت وتحمل على اكتافها الشوق
تتعب وحيدة بعدها ترتاح
في ليلة مظلمة تختارها الصدفة
كي تتسامر معها وحدهما دون ثالث
وهاهي تنتظر من خلف ستار الوحدة
ليأتي ذاك المجهول يحيي بعبقها
سنين مضت
وما زالت تنتظر....
نافذتها الموصدة مع بقايا الغبار
تأبى الحرية لطيرها
تسكنه تغلفه بين الحنين والأمل
ها هي وحيدة
تبني آمالها تنتصر على ذاتها
تأخذ منها ما يشبع امانيها
وحدة قاتلة ترتمي بينها الاشواق

وها هي تأتي منفردة بعشقها
كانت ولا زالت تعشقه بجنون
فهو السكون
والهدوء
والحب
وهو

وهومن ومن يكون....؟
قلمي وما سطر
لحن الخلود
ناريمان
لا احلل من ينسب افكاري له


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق