]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سحر أم شعوذة

بواسطة: ALIM  |  بتاريخ: 2013-02-28 ، الوقت: 18:07:02
  • تقييم المقالة:

أما السحر فهو ظاهر بين ، فقد تسحر بالكلام المنسوج وفق ما تبتغيه نفسك فينال منك من يخاطبك وأنت لا تدري ، وتسحرك النغمات فيتراقص جسدك على إيقاعاتها المتمايلة كشجرة تداعبها الأنسام ، وقد يسحرك الجمال الطبيعي ، سواء أكان منظرا لبستان تتناسق ألوان زهراته و مخضرة أثواب أعشابه فيصبح زربية مزخرفة تأسر العين والروح ، وقد يسلبك منظر مقفر صحراوي بزرقة سمائه و تلاله الرملية التي تتخذ أشكالا دائرية متدرجة من الفسيح إلى الضيق ، وقد تأتي أنثى متناسقة الملامح على مخزون صلابتك فلا تنفعك صدمات كهربائية ولا إبر صينية لاسترداد بقايا رشد فيك ، فما السحر إذن غير لحظة تحتل فيها المشاعر مشهدك العام فتغيب كل المنبهات والتفسيرات فتقف مشدوها أمام ما يقوم به من يمارس عليك  السحر ، فتكون مسحورا فاقدا لقوى الخلاص .

هذا عن السحر ، أما الشعودة فهي فن من فنون المكر والخديعة ، بل دجل في دجل يسلبك ركائز العقل فتنحو النفس أمامه إلى الضعف والتسليم ، الشعوذة واحدة من مظاهر ضعف الثقافة العلمية لدى الشعوب ، فكثيرا ما يقصد الناس المشوعذ الذي راكم خبرات كثيرة وسلوكات تؤدي بالفرد إلى حالة ضعف حقيقية ليمارس عليه طقوسا غارقة في البدائية ، ورغم ذلك تجد الناس يمجدون هذه المشعوذ أو ذاك ، وينتظرون منه شفاء هو لن يأتي أبدا ، الشعوذة نصب على المريض مع إصرار وترصد .

كيف يمكن التمييز بين معالج روحي ومشعوذ، المعالج الروحي شخص يؤمن بالعلوم وكل ما استعصى علميا وطبيا يحاول أن يخفف عن المريض بتعليمه حسن التفكير والإرتباط بالجماليات ، ويركز كثيرا على طقوس التدين لمعالجة المريض . أما المشعوذ فهو كل من يكتب على جداول الطول والعرض ويؤمن بالكرامات و تسخير الأباليس و إشاعة روح الخرافة ، وتحطيم القدرات الذهنية للمجتمع ، ليسهل ابتزاز أفراده . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق