]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رغم الدموع والانكسارات

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-28 ، الوقت: 11:00:45
  • تقييم المقالة:

تختزل ذاتي بعض الامنيات
وتترجمها بحاضر اليأس
اسطرها احرف
تترجم بكلمات
ليتها تعقم ذاتي
من بحور تسكن اعماقي
تلك التي تلوث تاريخي
ببعض طحالب من الحياة
تمتزج معها الآهات
وها انا اعلن تأهب الحاضر
رغم الضياع
ونكران الذات
رغم المسافات
وها انا هنا على مفترق الطرق
الملم بعضي
واهرب من تاريخي كقاتل
هارب من عدالة
الواقع
اصيح بعدها بآهات
رغم الدموع والانكسارات...
والاحلام
ولملمة بعضها
ترتوي منها
اشيائي الظمئة لقطرات الندى
ترطب بها بعض الأوراق
لتبقى بعفويتها بينها وبين الدموع حكايات
ها انا اعلن كم من المرات
اسر اليأس ذاتي
وحطم طموحاتي
لأرتشف من الصمت
اكوّن من ذاتي
تاريخ
اسكنه بضياع الأحرف
الوِنه مع المدى
لوحات فنية تتراقص عليها الفصول
آه ما اروعها
تحدد من أنا
هناك
رغم تلك المسافات
والطرقات
اعلم اني اسكن فيها
بين تلك الأمنيات
اعطرُ ذاتي ببحورها
وافرش ذراعي للمد
متجهة نحوه
احطم اسوار الواقع لتعلو مع النسيمات فوقه
مطفئة بعضه ببعض الفقاعات
كي اغدو كرسمة تلون ذاتها
بألوان زيتية
وها أنا اصطف بين الشموع لأضيئ
طريق اسلكه
خوفاً من مطبات الواقع كي أصل...
قلمي وما سطر
لحن الخلود
ناريمان


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق