]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

واقع بلادى

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-02-28 ، الوقت: 04:45:51
  • تقييم المقالة:

مع مرور الايام الحزينة التى يحياها شعبى بعد الثورة المباركة تزداد دقات قلبى خوفا و خشية من عملاء خونة يخططون الى اعادة  اشعال نار الفتنة بين احزاب تراها فى الظاهر من مكونات المجتمع المدنى الواقع لا تجمعهم اى صلة به لا من حيث الرىء او المبادىء و لا من حيث ما يريده الشعب لنفسه لبلوغ و تركيز طموحاته على ارض الواقع كل وسائل الاعلام فى صفهم و المواطنون ايديهم و تطلعاتهم للحياة مكبلة لا يجدون من يظهرها و يزكيها

نجد الا مثل هذة المساحات فى موقع مقالاتى  لنبين لشعبنا العظيم حقيقة ما يجرى على الساحة بالصدق و الامان و لعمرى ان هذه الفضاءات النبيلة لا يؤمها الا عدد محدود من مواطنينا حتى شبكة الفيسبوك الذئعة الصيت فقد سيست لمصلحة العملاء و الخونة تجد فيها بعض من الصواب و الكثير من الغدر و خيانة مبادىء الشعوب

الحل الامثل فى نظرى و هو ليس بالمستحيل تاميم قطاع الاعلام السمعى البصرى ليخدم مصلحة الشعب و منعه من الاشهار و التشهير باحزاب الرعب و القذارة التى ركبت على ثورة فقراء بلادى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق