]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خَصْلَةٌ في الآباءِ يَتَوارَثُها البَنُونَ

بواسطة: أحمد عكاش  |  بتاريخ: 2013-02-28 ، الوقت: 03:39:47
  • تقييم المقالة:

خَصْلَةٌ في الآباءِ يَتَوارَثُها البَنُونَ

 

بقلم: أحمد عكاش

 

  في   9/5/2006  وَصَلَ إِلَى ثَانَوِيّتِنَا كتابٌ منْ مديريّةِ التّربيةِ

وَفيهِ إعلانُ مُسابقةٍ...

لِمَنْ يرغبُ في تقديمِ بَحْثٍ عنْ: تنميةُ البيئةِ وَالحفاظُ عليْهَا

وَكانَتِ الجائزةُ مبلغاً سَنيّاً، يَستحقُّ التَّعبَ وَالاشتراكَ في المسابقةِ

وَلَكِنْ ..

...حينَ قرأْنَا في آخرِ الكتابِ أنَّهُ ...

تَنْتهي مدّةُ إرسالِ المساهماتِ في /15/4/2006

تَعجّبْنا غايةَ التَّعجُّبِ

وَ – دُونَ كلامٍ طَبْعاً - استنكرْنَا أقصَى الاستنكارِ

ثُمَّ حَلَّ أَجَلٌ أَعْلَنّا نحنُ فيهِ بِدَوْرِنا مُسابقةً مدرسيّةً بينَ تَلاميذِ ثانويّتِنَا

وَعلَّقْنا كتابَ الإعلانِ في لوحةِ الإعلاناتِ، ثُمَّ ...

في اليومِ التّالي

لم نُفاجأْ أبداً، وَلم نستنكرْ مُطلقاً

حينَ وَجَدْنا التَّلاميذَ قدْ قَطّعوا وَرَقَةَ الإعلانِ، وَأَخْفَوْا أثرَهَا

فتلاميذُنَا مُخْلصونَ جدّاً لِلمبدأِ الَّذي يَقُولُ  

:خَصْلَةٌ في الكِبَارِ يَتَوَارَثُهَا الصِّغارُ

وَ مَنْ شَابَهَ أَبَاهُ فَمَا ظَلَمَ

*

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق