]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سلوة الفؤاد

بواسطة: محمد محضار  |  بتاريخ: 2013-02-27 ، الوقت: 17:59:34
  • تقييم المقالة:

سلوة الفؤاد..............محمد محضار

بين الرقبة والجيد
نطق السحرالفريد
وجاد الصدربتفاحه
الشهي اللذيذ
وشذا الخِصرالرخص
برقيق الشعر والنشيد
وتكلمت الأعطـــــــاف
محدثة بلسان سديد
واهتزالردف مرحـــــا
يا سحر الرَّدف المجيد
انحسر الثوب الشفيف
عن الساق البَض التليد
فاومض بريق الــــــحب
في سويداءالقلب العربيد
ورقصت نشوةالعشق
في كل شريان ووريد
وعمت سكرة الهوى
تذغذغ الوجدان وتعيد
يا قلبي الحسن يقطر
من الشفاه دون محيد
والفتة تشع من العيون
عذبة كطــــفل وليـــد
هي انثى الصـــهيل
واميرة الوجد الأبيد
هي رحيق الــــــروح
وسلوة الفؤاد السعيد
هي متعة الــــــعين
وغاية القلب العــنيد
وصلها مكرمةللذات

ودواء للروح يفـــــيد
وصدها بلوى عظيمة
وقعها على النفس شديد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق