]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فدونت لديّ في مفكرتي هجران ذاتي وتقويم مجزأ

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-27 ، الوقت: 06:53:30
  • تقييم المقالة:

ف لبريق عينيك أمنيات
لم تعد تلك الابتسامة الجميلة
اسرجت خيل العمر عنك ورحلت
لم تعد امنياتك...معي رحلت
جرحت
اخذت
سلبت مني رداء الصمت ورحلت
مني
روح جسدي
بات هاجسي يضيع مع الاحلام
لم ارى ذاك الذي يسكن مخيلتي
منذ زمن
والاحلام ضائعة
يعتريها صمت داكن
لم يعد كما كان
رحل وتركني بطريق الدموع
لم تساعدني الذكريات على تخطي حاجز الألام
فجوة عميقة...في خبايا قلب
آه لم يعد ينبض دمي
حبي لك اصبح رمز نقاء
لم يعد يعنيني الوجود
حين يدق ناقوس الخطر لرحيلك
اليوم
غداً
بعد غد
اشعلت بي ناراً تؤجج من سحر كلماتك
كانت تلك انطلاقة
نحو الحرية القابعة في خلايا ذاتي
فكنت الورود التي يتخللها الحنين
لشم رحيقها والعودة من غيبوبة السعادة
على وقع كلماتك العذبة
فهل لتلك الامنيات التي لم تعد في الوجود
مكاناً سوى
قلب أعتمه الرحيل
دون وداع
فدونت لديّ في مفكرتي هجران ذاتي وتقويم مجزأ
ذاك التاريخ الذي يجمعنا بت اتلو عليه
قصص عشقنا
حارت بي الأقلام
من تلك المشاعر
وتساءلت
لمن تصوغ احرفي الكلمات
ام ذاك الخيال القابع خلفك
له من الطيب نصيب
لم تأت ولم تكن معي
حين استفقت من غفوتي على
امل جديد ولحن جعلني استفيق
قلمي وما سطر
لحن الخلود
ناريمان
17/01/2012

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق