]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تهرب من خلف القضبان أمنية

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-27 ، الوقت: 06:46:17
  • تقييم المقالة:

تهرب من خلف القضبان أمنية
تتأرجح بينها وبين ذاتها
علمت نفسها الصبر على الوجع والآلام
امست بروحها الطيبة والضئيلة
تعلو بزهو تلك الأماكن
هناك تأتي بصباغ تلك الأوهام
تحولها لحقيقة
ولو من نسج خيال
وها هي الأماني رغم روعتها
تحدث ذاتها مراراً وتكراراً
هي اشبه بلحظة نادرة
تتأرجح وتتباطئ
شرودها ذاتي
تحصّن نفسها
بقوقعتها
علمتها الطيبة
انواعها
فما كان منها سوى
ان تزرع
الإبتسامة رغم الدموع والآلام
رغم
المآسي والجراح
لا زالت تسلك تلك الطريق
الواقع
في مفارق الحياة
تبتسم وتعلم كيف تجعل
سحر الكلمات
لها وقع خاص
جعلت حياتها رهن تأدية واجب
تجعل الابتسامة
في تلك الوجوه المبعثرة
ترتب اندماجها بالواقع
من جديد رغم
الآسى البائن عليها
رغم الألم
رغم الحزن الذي جزأها
وهي بوجه الأمنيات تكافح
وتجعل من صبرها واقع تخزن فيه أحزانها
لتحرر ذاتها من جديد
من عبئ طفولي يحتل حياتها ويدمي قلبها
قلمي وما سطر
لحن الخلود
ناريمان
24/01/2012


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق